آدم وحواء

ما هي الأكثر فائدة للانسان: البندورة المطبوخة أم الطازجة ؟

|
ما هي الأكثر فائدة للانسان: البندورة المطبوخة أم الطازجة ؟

اخباريات: ينصح خبراء التغذية غالبا بتناول الخضار طازجة وغير مطبوخة إلا البندورة "الطماطم" التي تختلف عنها في ذلك. خاصة وأن البندورة المطبوخة يمكنها أن تساهم بصورة أكبر في مقاومة الأمراض وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان.

تخسر الخضروات عند طبخها الكثير من المواد الغذائية الجيدة والمفيدة للجسم. أما مادة "الليكوبين" المضادة للأكسدة والتي تعطي للبندورة اللون الأحمر فتختلف عن ذلك.
حيث توجد مادة "الليكوبين" بكثرة في قشرة البندورة ويمكنها أن تقاوم درجات الحرارة دون فقدان فوائدها، حسب ما ذكر موقع "فوكوس" الألماني.
وعند الطبخ تفقد البندورة كميات كبيرة من السوائل، بينما يزداد تركيز مادة الليكوبين فيها، إذ أنها لا تتبخر عند الطهي. وتبلغ نسبة الليكوبين في البندورة النيئة 3 غرامات لكل 100 غرام، أما عند طهيها فترتفع النسبة إلى 22 غرام.
ولمادة الليكوبين فوائد صحية عديدة لجسم الإنسان، حسب عن الموقع الالكتروني لصحيفة "أغسبورغر ألغيماينه" الألمانية، إذ تعمل المادة كمضاد للأكسدة وتساهم في مقاومة الأمراض، وتقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان.-(DW)

أضف تعليقاً المزيد