أحرار رغم القيد

تجديد "الاداري" للأسير محمد خصيب للمرة الثالثة

|
تجديد "الاداري" للأسير محمد خصيب للمرة الثالثة

 أفاد مركز أسرى فلسطين لدراسات بأن محكمة "سالم" الصهيونية جددت الاعتقال الاداري للأسير محمد خصيب, من قرية عارورة شمال غرب رام الله, لمدة أربعة شهور للمرة الثالثة على التوالي.

 
وقال "أسرى فلسطين" أن الاحتلال اعتقال الـ"خصيب" وحوله للاعتقال الاداري, ومن ثم جدد له قبل الافراج عنه في كل مره ينتهي اعتقاله للمرة الثالثة على التوالي , بذلك يكون قد أمضى 10 أشهر في الاعتقال الإداري بسجون الاحتلال .
 
وأوضح "المركز" أن الاحتلال "خصيب" (25 عاما) بعد اقتحام منزله في  بتاريخ 21 أكتوبر, 2015,  في قرية عارورة شمال غرب رام الله، وعاثت فيه فسادا، وحطمت الأثاث والأجهزة ، قبل أن تقوم باعتقاله وتقييد,  وهو أحد قيادات الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت.
 
وبين أن الاعتقال الإداري إجراءً تلجأ له قوات الاحتلال الإسرائيلية لاعتقال المدنيين الفلسطينيين دون تهمة محددة ودون محاكمة، مما يحرم المعتقل ومحاميه من معرفة أسباب الاعتقال، ويحول ذلك دون بلورة دفاع فعال ومؤثر، وغالباً ما يتم تجديد أمر الاعتقال الإداري بحق المعتقل ولمرات متعددة.
 
ودعا المركز المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف جرائم الاحتلال المستمرة في الأرض الفلسطينية المحتلة، ومن بينها سياسة الاعتقال الإداري.

أضف تعليقاً المزيد