تقارير وتحقيقات

مدارس الطلائع في نابلس الافضل بين 30 الف مدرسة عربية في العالم

|
مدارس الطلائع في نابلس الافضل بين 30 الف مدرسة عربية في العالم

كتب – رومل السويطي:  تمكنت مدارس طلائع الامل من مدينة نابلس، أمس الاثنين، من انتزاع المركز الاول في مسابقة تحدي القراءة العربي كأفضل مدرسة عربية من بين 30 ألف مدرسة من الوطن العربي شاركت في التحدي، والتي أعلنت نتائجها يوم أمس في دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي أقيم بحضور ورعاية نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس مجلس الوزراء بدولة الإمارات وحاكم إمارة دبي ووزير الدفاع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي قام وفور الاعلان عن فوز مدارس طلائع الأمل بالمرتبة الأولى، باستقبال مديرة المدرسة وفاء شموط على المنصة، وتسليمها الجائزة وسط تصفيق حاد وفرحة عارمة بين الحضور من مختلف الدول العربية وبعض الدول الأجنبية التي شارك ممثلون عنها في المسابقة.

من جهتها، قالت ميسون ابو زينة المديرة العامة لجمعية المرأة الحديثة الخيرية، في تصريحات صحفية عقب الاعلان عن نتائج النتيجة، ان المسابقة شملت ثلاثة جوائز وهي: جائزة افضل طالب، وجائزة افضل مدرسة ، وافضل مشرف، حيث فزنا بمليون دولار عن أفضل مدرسة. وحول آلية التقديم للمسابقة، قالت ان المشاركة تنص على الالتزام بمعايير معينة طلبتها ادارة المسابقة من المدارس، وتابعناها معهم في دبي، وهم بدورهم عمموها على الوزارات، ومن ثم قامت المدارس والوزارة بتقديم ما يلبي شروط ومعايير المسابقة. واضافت إن "الامور التي طلبوها تتعلق كلها بالقراءة، كاحصائيات انشطة قمنا بها لنشجع الطلبة والطالبات على القراءة، وعدد الكتب التي زودنا بها المكتبة، والاسلوب الذي تعاملنا فيه مع الطلبات حتى تتحسهن قرائتهن". وأشارت إلى أن مدارس طلائع الامل في نابلس، تتبع لجمعية المرأة الحديثة الخيرية، والهيئة الادارية ستقوم بدراسة الجائزة لصرفها بمايحقق الفائدة للمدارس. بدوره، هنأ وزير التربية د. صبري صيدم في تصريح صحفي تلقته "الحياة الجديدة"، هنأ المدرسة ومديرتها وطاقمها على هذا النجاح المميز، شاكراً كل من ساهم في الإعداد لوصول المدرسة إلى هذا النجاح المشرّف، وعلى رأسهم الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. رامي الحمد الله وأسرة الوزارة والمديرية والمدرسة. وأهدى الوزير الفوز إلى عموم شعبنا الفلسطيني وتضحياته، مؤكداً أن فلسطين دائماً حاضرة في مجالات الإبداع والتميز، وأن الشعب الفلسطيني مُصرٌ على النجاح والتفوق والريادة في كافة المجالات العلمية. وقال صيدم: مدرسة طلائع الأمل تبرهن اليوم على أن سلسلة النجاحات لصالح فلسطين لن تنقطع، وأن وزارة التربية والتعليم العالي وكل الفلسطينيين يفخرون بهذا الإنجاز على المستوى العربي، مؤكداً أن هذا النجاح المتصاعد وتصدر المشهد التربوي الفلسطيني عربياً ودولياً يبرهن على صحة النهج التربوي وخطط التطوير الطموحة التي تقودها الوزارة.
وتابع: لطالما قلت إنه لا حياة مع اليأس ولا يأس مع الحياة، بالأمس كانت المعلمة الأولى على العالم، اليوم المدرسة العربية الأولى على العالم العربي، مبروك للشهداء والجرحى والأسرى ولأسرتنا الفلسطينية الممتدة على طول العالم وعرضه فوز مدرسة طلائع الأمل من نابلس بلقب أفضل مدرسة عربية وحصولها على أكبر جائزة مالية تحظى بها مدرسة عربية في التاريخ، بوركت فلسطين التي تنجب الخير.
وفي السياق ذاته، هناً صيدم الطالب الجزائري محمد فراج الذي حصل على المركز الأول في مسابقة تحدي القراءة العربي، قائلاً إن نجاح الجزائر هو نجاح لفلسطين وشعبها، والتي لطالما أهدتنا فوزها في مناسبات عديدة، مشيراً إلى أن وصول الطالبة مريم ثلجي إلى هذه المرحلة المتقدمة من تصفيات المسابقة هو نجاح بحد ذاته.
بدورها، احتفت الأسرة التربوية بهذا الفوز، حيث زار وكيل الوزارة د. بصري صالح مدرسة بنات حلحول الثانوية والتي تنتمي لها الطالبة ثلجي ممثلة فلسطين، المشاركة في منافسات مسابقة تحدي القراءة العربي في دبي، بمشاركة 18 دولة.
وأشاد صالح بحصول "طلائع الأمل" على لقب أفضل مدرسة عربية، مؤكداً أن هذا الفوز يمدنا بالعزيمة والإصرار للمضي قُدماً في الإنجازات والتقدم والمنافسة على الألقاب العربية والعالمية.
وأكد صالح أن توالي الإنجازات التربوية الفلسطينية بدءاً بفوز المعلمة حنان الحروب بلقب أفضل معلم في العالم، ثم فوز مدرسة طلائع الأمل بلقب أفضل مدرسة عربية، إنما يؤكد أحقية نظامنا التربوي باعتلاء الصدارة في كافة المحافل التربوية.
وأعرب عن ثقته بأن هذا الفوز هو نتاج عمل مدروس ومتواصل، خاصةً وأنه يؤسس لمزيد من النجاحات، منوهاً إلى أن فلسطين تأهلت كذلك للمرحلة النهائية في مسابقة أفضل تطبيق تربوي تكنولوجي في العالم؛ والتي ستجري نهاية الشهر المقبل في بلجيكا.
 

أضف تعليقاً المزيد