أحرار رغم القيد

يتعرض لاعتقالات متتالية من جانب الاحتلال .. من هو البرفيسور عصام الاشقر؟

|
يتعرض لاعتقالات متتالية من جانب الاحتلال .. من هو البرفيسور عصام الاشقر؟

 اخباريات:  إنه واحد من تلك العقول التي تسعى دولة الاحتلال الاسرائيلي متجسدة بكل غطرستها، للحيلولة دون أن يكون أحد أسباب رفعة أمته ووطنه وشعبه. هو البروفيسور عصام راشد حسن الأشقر، وكنيته "أبو مجاهد"، والذي يتعرض بشكل ممنهج لعمليات اعتقال اداري وبدون تهمة محددة، وكانت آخر هذه الاعتقالات الخميس الماضي.

من هو عصام الاشقر؟
البرفيسور الاشقر من مواليد قرية صيدا قضاء طولكرم "شمالي الضفة الغربية"، متزوج ولديه من الأبناء 5 اولاد وبنت (مجاهد, حذيفة، أنس, راشد, عمر و ولاء), حصل على البكالوريوس في الفيزياء من جامعة "اليرموك" في الأردن عام 1980، ثم حصل على منحة لدراسة الماجستير في نفس التخصص من الجامعة "الأردنية" عام 1982، حيث عمل مساعدا للتدريس، ومن ثم عمل محاضرا في جامعة النجاح الوطنية بنابلس من الأعوام 1982-1984. ‎ثم حصل بعدها على منحة لدراسة الدكتوراة في ولاية أوهايو الأمريكية عام 1984 , وحصل على الدكتوراه في الفيزياء من جامعة "أوهايو" عام 1990، ثم عاد بعدها أستاذا مساعدا في الفيزياء في كلية العلوم في جامعة النجاح الوطنية. 
أبدع الدكتور عصام الأشقر في التدريس والبحث العلمي رغم المحددات التي عانت منها بيئة البحث العلمي في الجامعة بشكل عام وفي العلوم بشكل خاص، واستطاع تخطي العقبات كافة وحصل على رتبة أستاذ مشارك في الفيزياء ومن ثم رتبة أستاذ دكتور (بروفسور) في الفيزياء على أبحاثه ودراساته التي بلغت 126 بحثاً علمياً محكماً منشوراً في المجلات العلمية المتخصصة العالميةوالمحلية.
حصل على جائزة اتحاد الجامعات العربية عام 1999 لاسهامه في مجال الفيزياء. ويعمل الدكتور في مجالات متعددة، أهمها: فيزياء المواد، وتأثير الموجات الكهرومغناطيسية والصوتية على جسم الإنسان
أشرف الدكتور عصام راشد أشقر على عدة رسائل ماجستير وشارك في العديد من المؤتمرات مقدما فيها الأوراق والمداخلات العلمية ممثلا جامعته ووطنه أفضل تمثيل, وقد تخرج على يديه ثلة من أساتذة العلوم والفيزياء والذين ينشرون الفائدة لمجتمعهم كمدرسين في التربية والتعليم ومحاضرين في الجامعات الفلسطينية المختلفة.
انتزع من بين اهله وطلبته المرة تلو المرة ليقضي ما مجموعة أربعسنوات ويزيد في سجون الاحتلال وكانت اخر اعتقالاته ب 24/11/2016 ولا زال معتقلا.
 
خطر يهدد حياته
يعاني من وضع صحي خطير ناتج من  ارتفاع شديد في ضغط الدم وقراءاته تتعدىال 250/150 وهذا ناتج عن سببين اولاهما بسبب مرض essential hypertension و هو ارتفاع ضغط الدم  بدون سبب واضح وثانيهما تضيق في شريان الكلية اليمنى بطول 12 سم والتي نتج من السبب الاول واجتماع العاملين يزيد من احتمالية مضاعفات ارتفاع ضغط الدم تكون وهذا يؤدي الى مضاعفات تاثر ع 4 اعضاء: القلب وتؤدي الى  فشل قلبي او امراض في الشرايين التاجية ، الدماغ عن طريق جلطات دماغية، العين وتاثر على شبكية العين والنظر، الكليتين وتؤدي الى فشل كلوي
الدكتور عصام يدخل في حالات تسمى hypertensive urgency وتعني ان ضغط الدم يكون عالي جدا و يصبح عرضة لمضاعفات ارتفاع ضغط الدم الخطيرة والتي تاثر ع عدة اعضاء في الجسم: الدماغ من خلال حدوث صداع شديد وتغير في الحالة الذهنية او نزيف حاد في الدماغ، القلب وتؤدي الى حدوث ذبحات صدرية وجلطات قلبية وفشل قلبي حاد وتجمع ماء في الرئة، الشريان الاورطي ويؤدي الى حدوث شق في الشريان ونزيف داخليهذه الحالات تحدث عندما يتعرض  لدرجة توتر عالية  أو عندما يكون في مكان مضغوط وبدون تهوية جيدة أو عدم اخد الدواء بشكل منتظم  وهذا ما حصل  خلال فترة التحقيق و اعتقالاته الماضية فكان يحول الى مستشفى بيلنسون والرملة
في مستشفى الرملة تم الكشف عن حالته من قبل استشاري في امراض الضغط والكلى وقرر الإحتلال إجراء عملية جراحية يتم فيها تبديل شريان الكلية اليمنى المتضيق بشريان اخر للتخفيف من ضغط دمه العالي لكنه رفض العملية لعدة أسباب أولها تقييد اليدين والقدمين خلال إجراء العملية ،نقله مباشره الى السجن بعد إنتهاء العملية ،وحتى لا يكون حقل تجارب.
في المرة الرابعة والاخيرة لاعتقاله صدر قرار افراج عنه بعد 3 ايام بسبب ضغط دمه العالي ورفضت كل السجون استقباله لانهم اعتبرو حالته الصحية قنبلة موقوته و يمكن أن  يدخل في حالة hypertensive urgency و المضاعفات الخطيرة  التي تتبعها  قد تؤثر على حياته بالكامل
هو ايضا ممنوع من السفر منذ عام 1996الي الخارج لإجراء العملية الجراحية او لاي مؤتمر علمي وبحثي او اي سبب كان.
 

أضف تعليقاً المزيد