اخباريـات عالمية

مجلة امريكية تحذر ترامب من تصنيف الاخوان كحركة ارهابية

|
مجلة امريكية تحذر ترامب من تصنيف الاخوان كحركة ارهابية

اخباريات: حذرت مجلة "ذا أتلانتيك" الأمريكية من تصنيف حركة الاخوان المسلمين كجماعة إرهابية، موضحة أنه لا يوجد خبير في شئون الحركات الإسلامية يوافق على وضع هذه الجماعة على قائمة التنظيمات الإرهابية.

وأوضحت المجلة في تقرير تحت عنوان "الإخوان ومسألة الإرهاب"، كتبه شادي حميد، أنه من الجيد التفكير في أن الإخوان جماعة سيئة وديكتاتورية ولا تؤمن بالليبرالية، لكن المناقشة حول تصنيفها جماعة إرهابية تأتي من منطلق "أيدولوجيتها فقط".

وتابعت المجلة بالتساؤل: هل الإخوان جماعة إرهابية؟ موضحة أن إدارة الرئيس دونالد ترامب قد أصدرت قرارا تنفيذيا تصنف الجماعة كإرهابية لكنها تراجعت عن تطبيقه، مشيرة إلا أن هذا القرار لا يستند على وقائع تثبته وتؤيده، كما أن الباحثين ليست لديهم أي أدلة تؤكد ذلك.
وتابع التقرير بالقول إنه لا يوجد خبير أمريكي عن الإخوان يدعم قرار تصنيفهم كجماعة إرهابية، كما أنه لا يوجد دليلا مقنعا يمكن استخدامه لتوثيق وتأييد هذا التصنيف، وفقا للمعايير الموضوعة.

وتابع التقرير بالقول إن الإخوان هي جماعة سيئة ومرعبة وديكتاتورية وكذلك غير ليبرالية، وحتى إيريك تريجر، الذي وصف الإخوان من قبل بأنها "جماعة كره"، لكنه هو الآخر يعارض قرار تصنيف الإخوان كجماعة إرهابية، مشيرا إلى أن خبث الإخوان أيضا ليس دليلا كافيا للقول إنها تستحق التصنيف كجماعة إرهابية.

واستمر التقرير في دفاعه بالقول أن من بين المعايير الموضوعة لتصنيف أي جماعة كإرهابية هو ارتكابها هجمات إرهابية وحث أفرادها على ذلك، لكن هذا لم يحدث مع الإخوان في مصر.

وأضاف التقرير أن الدليل الذي تقدمه إدارة ترامب، وكبار الاستراتيجيين فيها، ستيف بانون، هو دليل أيدولوجي فقط ينبع من سردية صراع الحضارات، هذه السردية التي يحملها الغرب وبالتحديد الحضارة اليهودية المسيحية ضد "الإسلام الإصولي"، الذي يعتبر مصطلح غامض الذي يبدوا أنه لا يضم المتطرفين فقط ولكن الإسلاميين بشكل أوسع، وليس حتى فقط الإسلاميين، ولكن المسلمين أيضا.

واستطرد التقرير بالقول إن معسكر بانون المؤيد لتصنيف الإخوان كجماعة إرهابية، يتوافق مع وجهات النظر التي تتزايد بشكل ملحوظ خلال الفترة الأخيرة والتي ترى في الأمريكيين المسلمين كـ "طابور خامس"، يحاولون فرض الشريعة، ففي فيلم تم نشره، وشارك فيه بانون نفسه، حذر من امريكا ستصبح الولايات المتحدة الإسلامية.

واختتم التقرير بالقول أنه من الواضح أن الأدلة ليست التي تقود إلى هذا التصنيف ولكن التصنيف ينطلق من منبع الكفاح ضد أفكار وأيديولوجية.

 

أضف تعليقاً المزيد

أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة

تعليقات الزوار

1

zgy، rferf@yahoo.com

Fine watches are not only attractive; they are precision replica watches uk that deserve excellent care when they are not being worn. Many breitling replica sale manufacturers recommend the use of watch winders, watch boxes or replica watches sale cases. Which is best? The answer depends on the watch. A watch winder is for automatic watches. Automatic watches have a rotor that rotates every time the wrist moves. The rotation winds a spring inside the replica watches to keep the works wound. When the watch is not being worn, it needs to be in a replica watches sale winder so time, day and date settings won't have to be reset. On the other hand, watch boxes and watch cases are terms used rather interchangeably for a place to store a watch. There is a subtle difference in the terms.