الزاوية الاقتصادية

فيديو وصور: بمشاركة حوالي 80 شركة .. افتتاح معرض الصناعات الفلسطينية في نابلس

|
فيديو وصور: بمشاركة حوالي 80 شركة ..  افتتاح معرض الصناعات الفلسطينية في نابلس جانب من الافتتاح - تصوير عدي يعيش

اخباريات:  افتتحت غرفة تجارة وصناعة نابلس يوم أمس معرض الصناعات الفلسطينية في قاعات القلعة بمدينة نابلس، بمشاركة حوالي 80 شركة من الضفة والداخل المحتل، وبحضور محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب، ورئيس بلدية نابلس المهندس عدلي يعيش ورئيس غرفة تجارة وصناعة عمّان، وعدد من ممثلي مؤسسات نابلس الرسمية والشعبية وقادة أجهزة الأمن.

وفي كلمته الافتتاحية، وجّه هاشم التحية لكافة الاسرى الصامدين خلف قضبان سجون الاحتلال والمضربين عن الطعام لليوم ال30 على التوالي، مؤكدا على الوقوف لجانبهم.
وقال بأن قرار اقامةِ هذا المعرض الشامل تحت شعارِ (صناعتُنا ... قصةُ نجاحِ متواصلة) جاء للتأكيد على اهميةِ وتميزِ الصناعةِ والانتاجِ على الصعيد الوطني ، وتسليطِ الضّوْء على القدراتِ الفلسطينية فيه، مشددا على ان تشجيعِ الصناعة الوطنية يقع على عاتقِ الغرفِ التجارية الفلسطينية واتحادِها العام من خلال تنظيمِ المزيدِ من المعارض الشاملةِ والتخصصية الداخلية والخارجية لترويج الصناعة والانتاج الوطني، اضافةً الى دور المستهلك الفلسطيني الذي عليه أن يحرصَ على تغيير نمطِ استهلاكه، وذلك باختيارِ المنتجاتِ الوطنيةِ وشرائِها كبديلٍ عن مثيلاتِها المستوردة لزيادةِ حصّةِ المنتجِ الوطني في السوق، الأمر الذي يؤدي إلى رفعِ القدرةِ الإنتاجيةِ لمصانعنا، وخفضِ تكلفةِ إنتاج الوحدة، وما لذلكَ من آثارٍ اقتصاديةٍ واجتماعيةٍ من حيثُ رفعِ القدرةِ الاستيعابيةِ للأيدي العاملةِ في سوق العمل ، موضحا ان القطاع الخاص هو المشغّل الاكبر للأيدي العاملة في الوطن بتعدادٍ يتراوح بين 700 الف الى مليون عامل، ترتفع وتنخفض حسب المواسم. وقال بأنّ النهوضَ بالقطاعِ الصناعي بشكلٍ خاص لا يقتصرُ على أبناءِ هذا القطاع فحسب ، بل إنّ هناك دورٌ كبيرٌ على الحكومةِ الفلسطينية فيما يتعلقُ بتسهيلِ عملِ القطاع الصناعي ، وذلكَ من خلالِ العملِ على إقامةِ المزيدِ من المناطق الصناعية المؤهلةِ والمجهزةِ بكافّةِ الاحتياجات من البُنى التحتيةِ والخدماتِ اللوجستية ، وكذلكَ تطويرِ البيئةِ القانونية، وتخفيفِ الأعباءِ المالية من الضرائبِ والرسومِ المختلفة واعفاءِ المواد الخام والاوليةِ اللازمةِ للتصنيعِ من الجماركِ والضرائبِ لدعمِ عمليةِ الانتاجِ الوطني، ومراجعةِ القوانين ذاتِ الصلة من أجلِ تشجيعِ وتحفيزِ إقامةِ المنشآت الصناعية. واعرب هاشم عن شكره للحكومة الفلسطينية على قرارها بإعطاءِ الاولويةِ والافضليةِ للمنتجاتِ والخدماتِ الوطنية على مثيلاتِها من المنتجاتِ الاجنبيةِ في العطاءاتِ والمشترياتِ الحكومية بنسبة 15%. وأوضح ان حجمَ الصادرات الفلسطينية تضاعفَ منذ عام 1996، حيثُ كان 339 مليون دولار ، واصبحَ 929 مليون دولار في عام 2016 ، اما حجمُ الواردات في عام 1996 فبلغ 2016 مليون دولار ، اما في عام 2016 فبلغَ 5057 مليون دولار تقريبا.   
وقال ان "تجارة وصناعة نابلس" عملت بجهدٍ وافرٍ على استقطابِ شركاتٍ ومنشآتٍ من مختلفِ المحافظات ، كما حرصت على دعوةِ الصناعيين في المحافظات الجنوبية الا انه بسببِ ظروفِ قطاعَ غزة لم يتمكنوا من المشاركة. مضيفا ان المعرض يضم نخبةً من المنتجات التي غطّت كافة القطاعات الاقتصادية الرئيسية مثل الصناعات الورقيــــــة والصحية ، والحجر والرخام ، والبلاستيكية ، والغذائيـة ، والكيماوية ، والجلدية ، والهندسية ، والمعدنية ، والنسيجية ، والخشبية والأثاث ، والسياحية ، الى جانب جناحا خاصا لسيداتِ وصاحبات الاعمال.
وأشار الى إنّ " معرض الصناعات الفلسطينية 2017 " يعتبرُ الفرصةَ الانسبَ للمواطنِ الفلسطيني من كل أنحاءِ الوطن لزيارةِ مدينةِ نابلس، والاطّلاع على منتجاتِ المعرض الوطنية التي تنتجُها الايدي العاملة الفلسطينية من كافة المحافظات المشاركة بالمعرض ومن كافة القطاعاتِ الاقتصادية ، وهو مناسبةٌ للاستمتاعِ برؤيةِ منتجاتٍ فلسطينيةٍ عاليةَ الجودة، كما انه فرصةٌ لرجالِ الاعمالِ والتجار والصناعيين لمزيدٍ من عقدِ الصفقاتِ التجارية التي تعود على الجميعِ بالفائدةِ المرجوة. كما أكدّ ان هذا المعرض يؤكدُ اصرار الشعب الفلسطيني على العملِ والصناعةِ والانتاج ، ويؤكدُ اننا شعبٌ صامدٌ على ارضه ، ويسيرُ نحوَ الحرية والاستقلال بقيادة الرئيس محمود عباس لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. 
واستعرض هاشم دور الغرفة في خدمة اعضاء هيئتها العامة ، حيث تم توقيع اتفاقية عام 2015 مع منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعيةUNIDO  والاتحاد الاوروبي بإنشاء تجمع عنقودي أثاث نابلس لتطوير ودعم قطاع الاثاث والمفروشات في محافظة نابلس وسيكون للتجمع جناح مميز في المعرض ، كما تمّ مؤخراً توقيع اتفاقية مع مشروع مبادرة الشرق الاوسط للاستثمار والممول من الوكالة السويدية لتنفيذ "برنامج مشروعي" والذي سيوفر محاسب وبرنامج محاسبي للشركات الراغبة وستدفع المبادرة مصاريف المحاسب لمدة ثلاثة شهور وبنسبة تصل 90% من ثمن برنامج المحاسبة ، اضافة إلى برنامج Finpoint لتوفير سبل الحصول على التمويل المالي والاقراض للمشاريع الصغيرة والمتوسطة. كما تم مؤخرا توقيع اتفاقية أخرى مع الاتحاد الاوروبي بتنفيذ مؤسسة Educaid لتوفير مِنَح مالية غير مستردة تصل إلى (10000) عشرة الاف دولار لمشاريع ذوي الاحتياجات الخاصة ، وقريباً نحن بصدد توقيع اتفاقية مع مشروع (برنامج تطوير الاسواق الفلسطينية PMDP) لتمويل جزءٍ من النشاطات الخاصة بأعضاء الهيئة العامة في الغرفة التجارية ، آملين من خلال هذه الاتفاقيات ان نحقق الدعم والمساندة لأعضاء هيئتنا العامة. 
وفي كلمته التي ألقاها، أكد طلال ناصر الدين رئيس ادارة البنك الوطني على سعي البنك لرفع كفاءة المنتجات الوطنية التي بدأت تنافس البضاعات الاجنبية ووصولها لأكبر قدر ممكن، وهذا فخر لنا، مؤكدا على ضرورة تحدي كافة الصعوبات التي تواجهنا لحماية منتجاتنا الوطنية من الضياع، وذلك من خلال التركيز على جودتها وقدرتها على المنافسة.
ونقل محافظ نابلس اللواء اكرم الرجوب تحيات رئيس الحكومة لكل الصناعيين ورجال الاعمال الذين يعملون لتطوير الواقع الاقتصادي، موضحا ان الحكومة سعت ولا تزال تسعى لخلق الظروف المناسبة لتقوية الصناعة الفلسطينية كما سعت لتمويل بناء مدن صناعية في كل محافظات الوطن، مضيفا ان الصناعات الوطنية لا يمكن لها ان تفرض نفسها على المجتمع الفلسطيني الا اذا التزمت بالمعايير الدولية فيما يتعلق بالجودة، وقال متسائلا "لماذا هناك صناعات فلسطينية اكتسحت السوق المحلية بل والعربية، بينما هناك صناعات لا تزال تراوح مكانها؟، موضحا ان الصناعة الاولى التزمت بالمقاييس والثانية لم تلتزم وكل همها الربح ولا شيء غير الربح. 

الصور المرفقة بعدسة عدي يعيش
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
  
 
الفيديو: تقرير لشبكة اخباريات
 

أضف تعليقاً المزيد