اخباريات فلسطينية

الاحتلال يستخدم تطبيق (واتس آب) للتواصل مع متخابريه بغزة ..ما هي قصة فتاة المخابرات رنين؟

|
الاحتلال يستخدم تطبيق (واتس آب) للتواصل مع متخابريه بغزة ..ما هي قصة فتاة المخابرات رنين؟

اخباريات:  اكد جهاز الأمن الداخلي التابع للأجهزة الأمنية في قطاع غزة، قيام متخابرين بالتواصل مع أجهزة الأمن الإسرائيلية من خلال تطبيق (واتس آب).

ونشر الجهاز الأمني على موقعه على فيس بوك، تحذيرا للمواطنين من تلقي اتصالات دولية تجريها المخابرات الإسرائيلية للحصول على معلومات.

وأكد أنه اعتقل متخابرين مع الاحتلال، استخدموا تطبيقات التواصل الاجتماعي مثل (واتس آب What’s App) للتواصل مع مشغليهم من المخابرات الإسرائيلية، مشيراً إلى أن ذلك يأتي في إطار سعيه لتطوير العمل الأمني ووسائله.

ولفت إلى أنه استطاع الكشف عن الكثير من المعلومات والأهداف التي يسعى الاحتلال جاهدا للوصول إليها ومنها قضية أسراه من الجنود وأنفاق المقاومة، وإحباط العديد من العمليات الأمنية في هذا السياق.

وشدد على أن أعين الجهاز لن تغفل ولن تنام عن أي وسيلة يحاول العدو من خلالها المساس بأمن القطاع والمقاومة الباسلة.

إلى ذلك، نشر موقع المجد الأمني المقرب للمقاومة الفلسطينية بغزة، الجزء الثاني لفيديوهات تحوي "شهادات حية لمتعاونين مع الاحتلال الإسرائيلي في قبضة الأجهزة الأمنية.

والتقى الموقع داخل سجون الأجهزة الأمنية بالعميل (ع ، ش)، والذي روى قصة سقوطه في وحل العمالة وتجربته المريرة.

ونشر أن العميل (ع ، ش)، أفاد أن فتاة المخابرات هي من تواصلت معي في البداية، ثم أوصلته بضابط المخابرات الذي أوهمه بأنه سيقدم له المساعدة.

وأضاف (ع ، ش) أن أساليب المخابرات الإسرائيلية متعددة في الاسقاط، مشيراً إلى أن احداها هو إغراء الضحية بالمال.

وأوضح أن أي معلومة يسألها الضابط للعميل يمكن أن تستفيد منها المخابرات، حتى لو كانت في نظر الضحية أنها معلومة عامة أو تافهة.

وأشار العميل أنه قابل ضابط المخابرات بعد تسلله عن طريق الحدود الشرقية لقطاع غزة، مضيفاً أن المخابرات لا تثق بعميلها، مستدلاً على ذلك من خلال تفاصيل مقابلته.

وتابع أن ضابط المخابرات عرض عليه فتاة المخابرات "رنين" أثناء المقابلة، موضحاً أنه أسلوب تستخدمه المخابرات لتوريط العميل بشكل أكبر.

أضف تعليقاً المزيد