اخباريـات عالمية

إسرائيل غارقة في فترة طوارئ و فوجئوا من الصمت المدوي للفلسطينيين في أعقاب قصف النفق

|
إسرائيل غارقة في فترة طوارئ و فوجئوا من الصمت المدوي للفلسطينيين في أعقاب قصف النفق

 عرب 48

"إسرائيل غارقة عميقا في فترة طوارئ أمنية، لا يشعر بها الجمهور (الإسرائيلي) حاليا". هكذا كنب المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل، اليوم الجمعة. وأشار إلى أن ما يدل على "فترة الطوارئ الأمنية" هذه، قصف إسرائيل للنفق الهجومي عند الشريط الحدودي لقطاع غزة يوم الاثنين الماضي، والغارة الجوية الإسرائيلية على مستودع لحزب الله في سورية، أول من أمس، وإطلاق صواريخ سورية باتجاه الطائرات الحربية الإسرائيلية المهاجمة، وبين هذا وذاك إلغاء تجربة صفارات الإنذار في وسط إسرائيل، لكن صفارات الإنذار انطلقت في منطقة تل أبيب في منتصف الليل وأثارت الذعر بين السكان.

واعتبر هرئيل أن "كل هذا ليس طبيعيا، رغم الاعتقاد بأننا اعتدنا ذلك". لكن المحلل حذر من أنه على الرغم من أن سلاح الجو الإسرائيلي مدرب على التهرب من الصواريخ المضادة للطائرات، إلا أنه "يظهر أن إسرائيل تشد الحبل حتى النهاية"، وفي وقت ما "سيتعقد أمر ما بالمستقبل في الهجوم نفسه أو بإطلاق الصواريخ المضادة للطائرات التي ستتبع غارة. من هنا، ينبغي توخي الحذر والحساسية المطلوبين للسيطرة على المقود في كلتا الجبهتين، الشمالية والجنوبية".

ويعتبر الجيش الإسرائيلي أن عملية قصف النفق في غزة، هذا الأسبوع، لم تنته بعد، ويتحدث عن أن خمسة مقاتلين فلسطينيين ما زالوا مفقودين جراء هذا القصف. إلا أن هرئيل لفت إلى أنه "في إسرائيل فوجئوا من الصمت المدوي للفلسطينيين في أعقاب قصف النفق، الذي قُتل فيه 14 مخربا من الجهاد الإسلامي وحماس، وبينهم قادة كبار".

وأضاف المحلل أنه "ربما تخطط الجهاد (الإسلامي) لهجوم كبير يستوجب استنفارا متواصلا (من جانب الجيش الإسرائيلي)، أو أنهم ينتظرون في الجانب الآخر فرصة لاستغلال نقطة ضعف في المنظومة الدفاعية للجيش الإسرائيلي عند حدود القطاع". وأشار إلى أن "محاولة تنفيذ هجوم كبير انتقامي قد يحدث في الضفة الغربية أيضا. وقرر الجيش الإسرائيلي استمرار حالة الجهوزية العليا، حاليا، رغم أن هذه الحالة لا يشعر بها السكان في غلاف غزة، باستثناء منع مؤقت من اقتراب المزارعين من منطقة الشريط الحدودي". ورأى المحلل أن حركة حماس تولي أهمية أكبر، حاليا، لتنفيذ اتفاق المصالحة مع حركة فتح والسلطة الفلسطينية.

وبحسب هرئيل، فإن المصالحة الفلسطينية أدت إلى تحسين التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل. وأضاف أن الرئيس الفلسطيني "محمود عباس أمر بخفض مستوى العلاقات (الأمنية مع إسرائيل) بعد أزمة جبل الهيكل (الحرم القدسي) في تموز/يوليو الماضي، لكن السلطة الفلسطينية بحاجة إلى إسرائيل الآن من أجل تنسيق يومي لعبور الوزراء والوفود من رام الله إلى غزة. وحصلت إسرائيل على مقابل بموافقتها الصامتة على إنهاء الأزمة واستئناف العلاقة (الأمنية) في المستويات العليا".

وفي موازاة ذلك، وفقا لهرئيل، فإن الأزمة بين إسرائيل والأردن، التي بدأت بسبب أحداث الحرم القدسي والمسجد الأقصى وأعقبها إطلاق حارس السفارة الإسرائيلية في عمان النار على أردنيين وقتلهما، "تزداد تعقيدا"، وأن "عمان لا تزال متجهمة وغاضبة ولا تريد استقبال السفيرة (الإسرائيلية) التي شاركت مرغمة في الاحتفال الذي نظمه رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، للحارس لدى عودته إلى البلاد".

وفيما يتعلق بأنفاق غزة، كتب هرئيل أنه بتفجير النفق، هذا الأسبوع، تسعى إسرائيل إلى تغيير توازن الردع، والتلويح لقادة الفصائل بأن مشروع الأنفاق في قطاع غزة "سيفشل".

هرئيل رأى أن "المصاعب التي تقف إسرائيل أمامها في غزة وسورية مشابهة"، وأن "سلسلة النجاحات العسكرية والاستخبارية لا يمكنها أن تكون بديلا لسياسة طويلة الأمد". ولفت إلى أن "المخاطر في الشمال لا تتلخص بعدد مقاتلي المليشيات الشيعية وبعدهم الدقيق عن حدود إسرائيل. وإنما تكمن (المخاطر) في نشوء جبهة واحدة، قابلة للاشتعال بشكل رهيب، وتمتد من رأس الناقورة إلى جنوب هضبة الجولان، ويعمل من خلفها ممر لوجيستي إيراني، على طول الطريق من طهران إلى دمشق وبيروت. وإذا نشبت حرب، كيف سيكون حيّز المناورة الإسرائيلي ومن يتوسط من أجل وقف إطلاق النار؟".

أضف تعليقاً المزيد