أهل الفن

حكايات لا تعرفها من دفتر ذكريات الراحلة "شادية"

|
حكايات لا تعرفها من دفتر ذكريات الراحلة "شادية" مع زوجها الفنان الراحل صلاح ذو الفقار

 "أحب أمثل بس.. مش غاوية أقعد اتكلم فى حديث صحفى أو إذاعة".. كان ذلك هو القانون الذى فرضته معبودة الجماهير الفنانة الراحلة شادية على مدار سنوات حياتها، قبل وبعد اعتزالها الأضواء.

 
هذا التفضيل للبعد عن اللقاءات والأحاديث الصحفية جعل الجمهور لا يعرف عن حياتها إلا القليل، وفى لقاءاتها الإذاعية والتلفزيونية المعدودة لم تتطرق الفنانة الراحلة كثيرًا إلى تفاصيل حياتها الشخصية، ولكنها قديمًا كانت تتحدث إلى الصحافة فى مقابلات قليلة وكانت مجلات كالكواكب والموعد تعد عنها ومعها تقارير كشفت بعض من جوانب حياتها ومن ذكرياتها.
 
 
شاديةشادية
 
ومن واقع ما كشفته فى هذه المقابلات القليلة إليك هذه الحكايات من دفتر ذكريات "دلوعة الشاشة". 
 

خافت من تجربة التلفزيون 

فى مقابلة مع "برنامج أمس واليوم وغدًا" على شاشة تلفزيون الكويت كشفت الفنانة شادية سر عدم تقديمها أية مسلسلات تلفزيونية وقالت فورًا "بخاف" ثم أوضحت "فى التلفزيون هدخل بيوت الناس فإذا ما كنتش أدخل برواية تناسب الأطفال وتقبلها الأمهات مش هقدر أدخل التلفزيون".
 

صحفى لبنانى منحها لقب "الدلوعة"

فى المقابلة التلفزيونية نفسها كشفت "شادية" سر لقب الدلوعة وقالت إن الصحفى اللبنانى محمد بديع سربيه صاحب مجلة "الموعد" الفنية هو أول من منحها هذا اللقب وقالت "اللقب سببه الأفلام اللى كنت بعملها أيام الشباب، كنت بنت صغيرة بتدلع وكده، فاللى أطلقه عليا محمد بديع سربوه فى مجلة الموعد ومن ساعتها ارتبط بيا".
 
صورة تجمع شادية بمحمد بديع سربيه وزوجتهصورة تجمع شادية بمحمد بديع سربيه وزوجته
 

تكره الخروج من البيت وتعتبره "جنتها الصغيرة"

كانت شادية عاشقة لبيتها تكره الخروج منه وتفضل جلسات البيت على السهرات، حسبما كشفت مجلة الموعد فى عددها 444 عام 1971، وجاء فى تقرير للمجلة إن شادية تفضل أن تقضى أوقات الفراغ والراحة تدردش مع صديقاتها فى المنزل، وأنها كانت تحب كل ما فى البيت من صالوناته إلى غرف نومه إلى حديقته ومطبخه.
 
تستلقى على الأريكة وتتحدث فى الهاتفتستلقى على الأريكة وتتحدث فى الهاتف
 

طباخة ماهرة وتسببت فى زيادة وزن صلاح ذو الفقار

فى التقرير نفسه الذى حمل عنوان "شادية تستبدل الاستديو بالمطبخ" كشفت المجلة إن شادية كانت تملك ذوقًا خاصًا فى الطبخ فلا تكتفى بأن تشرف على طهى المأكولات وإنما تنهى الطعام وتصنفه وتزينه وتبدع وتبتكر فيه.
 
شادية في المطبخشادية فى المطبخ
 
وأشارت إلى أن أكلاتها الشهية كانت سببًا فى زيادة وزن صلاح ذو الفقار فترة زواجهما فكان يأكل بنهم من أكلاتها وينسى نفسه، ولذلك كان يحاول أن يتحايل على براعتها فى المطبخ بأن يخرجا من البيت كى لا تستطيع أن تطبخ.
 
وأشار التقرير إلى أن "صلاح ذو الفقار" ظل يأكل دون حساب فى إحدى المرات أثناء تصوير أحد الأفلام مما اضطر أن يدفع ضريبته "رجيم قاسى" لمدة أسبوع كامل كى يستعيد وزنه ويواصل تصوير الفيلم من جديد.
 

تنقلت شهرين بين دور السينما قبل دخول التمثيل 

كى تتمكن من دخول مجال التمثيل وهى واعية بكل تفاصيل عالمه كشفت "شادية" فى مقابلة مع مجلة الكواكب عام 1954 أنها قضت شهرين كاملين قبل دخول التمثيل تتنقل بين دور السينما وتشاهد الأفلام المعروضة صباحًا ومساءً ولا تعود للبيت إلا فترة الظهر لتناول الطعام ثم تعود فى المساء للنوم بعد أن تشاهد حفلات السينما الأربعة.
 

موقف طريف فى كواليس أول أفلامها بسبب مرافقتها الخادمة 

كشفت فى المقابلة نفسها أنها أثناء تصوير أول فيلم ظهرت فيه خصص لها والديها خادمة تصاحبها فى رحلتها إلى الاستديو نظرًا لانشغال والدها بعمله وكذلك أفراد أسرتها، وكانت الخادمة تلزم حجرة شادية فى الاستديو ولا تخرج منها إلا إذا استدعتها للبلاتوه، وفى أحد الأيام استدعت الخادمة للبلاتوه وفى اللحظة نفسها كانت تجرى بروفة مع بطل على أحد المشاهد وفى المشهد كان الممثل يضربها على وجهها ودخلت الخادمة فى تلك اللحظة وشتمت البطل "ضربة فى إيدك بتضربها ليه؟ هى بتشتغل عندك راجل متختشيش والنبى لاضرب تليفون لأبوها واوريك".
 
المطرب فريد الأطرش يضرب شادية فى واحد من أفلامهماالفنان فريد الأطرش يضرب شادية فى واحد من أفلامهما
 
وضحك جميع من فى الاستديو وغادرت الخادمة البلاتوه وبعد ساعة فوجئت شادية بوالدها يحضر للاستديو غاضبًا وسألها "مين اللى ضربك؟ هو التمثيل بالضرب"، وفهمت أن الخادمة نفذت تهديدها فشرحت لوالدها الأمر وضحكا.
 
المصدر: اليوم السابع

أضف تعليقاً المزيد