تقارير وتحقيقات

من هو "الملاك الفلسطيني بالابيض"؟

|
من هو "الملاك الفلسطيني بالابيض"؟

 القدس المحتلة:  مُنح طبيب فلسطيني هوية اسرائيلية بصورة استثنائية نظرا لكفاءته وتميزه وخبرته المهنية في معالجة الأورام. اوردت الخبر صحيفة "يديعوت احرونوت"الاسرائيلية اليوم والتي افادت ان الدكتور فراس عليان، وهو طبيب اورام متميز، من مدينة بيت لحم، يحضر منذ ثماني سنوات يوميا إلى معهد شاريت للأورام في مستشفى هداسا، حيث أصبح محبوبا ومطلوبا من قبل المرضى وأسرهم، ومديرا لقسم الاستشفاء.

وعلى الرغم من مركزه ودوره الحيوي، يصل فراس إلى القدس بتصريح خاص من منسق أعمال الحكومة الاسرائيلية. وفي كثير من الاحيان يضطر الطبيب المتميز إلى تضييع الوقت الثمين عند نقاط التفتيش، أو يعلق في بيت لحم بسبب الإغلاق.

وقد قررت البروفيسور تمار بيرتس، مديرة معهد شاريت للأورام ومديرة مركز مرض سرطان الثدي في هداسا، تغيير الوضع. وبعثت برسالة إلى وزير الداخلية أرييه درعي طالبته فيها بمنح الإقامة إلى "الملاك الفلسطيني بالأبيض". وكتبت ان "الدكتور فراس هو طبيب موهوب، يتمتع بمعرفة شاملة جدا، وحيوي جدا لمهنتنا". وأضافت: "ان الدكتور فراس يتمتع بقدرة التعامل مع حالات الطوارئ بطريقة متوازنة، وهو محبوب من قبل المرضى والفريق الطبي كله ويستجيب دائما للمهام".

وقرر الوزير درعي الاستجابة لطلب البروفيسور بيرتس، وفي خطوة استثنائية، استغل صلاحياته القانونية ومنح الدكتور فراس مكانة الاقامة المؤقتة، التي تمنحه كل الحقوق الاجتماعية والحقوق الطبية وبطاقة هوية اسرائيلية – ما سيسهل عليه دخول اسرائيل. والفارق الوحيد، عمليا، بينه وبين المواطن، هو انه لا يستطيع التصويت في انتخابات الكنيست. لكنه سيضطر الى تجديد هذه المكانة كل سنة.

وقال درعي، امس: "المقصود طبيب ممتاز يعمل من اجل معالجة المرضى الذين يعانون أقسى الامراض. آمل جدا ان تساعده المكانة التي سيحصل عليها، وتسمح له بمواصلة عمله المقدس في إنقاذ حياة المرضى".

أضف تعليقاً المزيد