اخباريـات عالمية

البرادعي يغرد عن القدس ويدعو لتخفيض جذري للمليارات العربية المتدفقة إلى أميركا وتقليص العلاقات العسكرية

|
البرادعي يغرد عن القدس ويدعو لتخفيض جذري للمليارات العربية المتدفقة إلى أميركا وتقليص العلاقات العسكرية

وكالات:  قال محمد البرادعي، نائب الرئيس المصري السابق، الأربعاء 6 ديسمبر/كانون الأول، تعليقاً على الخطوة الأميركية بشأن القدس: "هانت علينا أنفسنا فهُنّا على الغير".

جاء ذلك في تغريدة له على حسابه بموقع "تويتر"، تزامناً مع إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اعترافه رسمياً بالقدس عاصمةً لإسرائيل، رغم الرفض الدولي الواسع والتحذيرات الشديدة من الخطوة وخطورتها وتداعياتها.

ودعا البرادعي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إلى اعتماد "بدائل وخيارات (فعالة) لرد فعل عربي" ضد قرار ترامب، وعدم الاقتصار على "الشجب والإدانة".
واقترح إجراء "تخفيض جذري للمليارات العربية التي تتدفق إلى أميركا، وتقليص جذري للعلاقات (العربية) الدبلوماسية والعسكرية والاستخباراتية (مع واشنطن)".

واستشهد البرادعي بتغريدة سابقة له، في يناير/كانون الثاني 2017، تنبأ فيها بالقرار الأميركي الحالي، حيث قال آنذاك: "بعد أن هرولنا لتهنئة ترامب (كرئيس للولايات المتحدة)، هل نستطيع كعرب أن نعلن ماذا نحن فاعلون إذا تم نقل السفارة الأميركية إلى القدس؟ هل لمرة واحدة نُظهر أننا لسنا جثة هامدة؟".

ومساء الأربعاء 6 ديسمبر/كنون الأول 2017، أعلن ترامب اعتراف بلاده رسمياً بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استناداً إلى قرارات المجتمع الدولي، فيما تحذر دول عربية وإسلامية وغربية ومؤسسات دولية من أن نقل السفارة إلى القدس سيُطلق غضباً شعبياً واسعاً في المنطقة، ويقوّض تماماً عملية السلام، المتوقفة منذ 2014.

أضف تعليقاً المزيد