اخباريات محلية

المستشفى الإنجيلي في نابلس يستكمل مسيرة تقدمه طبيا بالتوازي مع مسؤوليته الاجتماعية

|
المستشفى الإنجيلي في نابلس يستكمل مسيرة تقدمه طبيا بالتوازي مع مسؤوليته الاجتماعية رئيس الاساقفة سهيل دواني ود. وليد القرة

نابلس:  استكمل المستشفى الإنجيلي العربي بنابلس خلال العام الحالي 2017 مسيرة نجاحه وتطوره طبيا عن طريق إدخال تقنيات علاج جديدة، بالإضافة لاستمراره في تعزيز شراكته مع المؤسسات في مدينة نابلس من أجل الارتقاء بالمدينة ومؤسساتها.

وعلى الصعيد الطبي نجح المستشفى الإنجيلي العربي بإدخال تقنية متطورة لعلاج الغضاريف بدون جراحة، حيث تستخدم هذه التقنية لأول مرة في فلسطين على يد الدكتور مفيد يعقوب اختصاصي جراحة الأعصاب في المستشفى.
وأوضح الدكتور وليد سابا القرة مدير عام المستشفى الإنجيلي إنه وبالدعم الكامل الذي يقدمه رئيس الأساقفة سهيل دواني وتوجيهاته، فإن المستشفى مستمر بمسيرة التطوير ومواكبة كل ما هو جديد في مجال الطب، وأن تكون هناك إضافات نوعية باستمرار، بما يساهم بالنهوض بالقطاع الطبي في فلسطين ويخفف عن المرضى، مؤكدا أن المستشفى يسعى للتكامل مع باقي المؤسسات الطبية في فلسطين بما يعود بالفائدة على المجتمع الفلسطيني بشكل عام، ويقدم خدمات طبية من شأنها التخفيف عن المواطنين والمرضى.
وتعتبر التقنية الجديدة ثورة في مجال علاج الغضاريف، فالعلاج التقليدي يعتمد على إجراء جراحة مفتوحة للعمود الفقري، ويمكث المريض بالمستشفى عدة أيام، ثم يمكث في المنزل لفترة نقاهة تستمر حتى ثلاثة شهور، والعلاج التقليدي يجرى بنسبة نجاح تتراوح ما بين 70-80%، بينما هناك 10-20% احتمال حصول تعقيدات نتيجة التهاب الجرح أو عودة الغضروف، وهذا يتم تلاشيه كاملا في التقنية الجديدة، حيث يستطيع المريض من العودة لعمله وممارسة حياته الطبيعية بعد العملية مباشرة.
وتتم العملية الجديدة، كما أوضح الدكتور مفيد يعقوب اختصاصي جراحة الدماغ والأعصاب في المستشفى، عن طريق عمل تخدير موضعي وتحديد موضع إدخال إبرة في الغضروف، وهذا يعتمد على المعرفة العلمية والتشريحية للعمود الفقري للمريض، بالاستعانة بالأجهزة الإشعاعية المتطورة التي قام المستشفى الإنجيلي بتوفيرها، وتحتوي الإبرة التي يتم إدخالها للغضروف على جهاز حساس قطره اقل من 2 ملم، ومن خلاله يتم إفراغ طاقة يصدرها جهاز خارجي، داخل الغضروف مما يؤدي إلى إذابته وتصغير حجمه وتبخره، علما أن الإجراء لا يستغرق أكثر من 30-40 دقيقة،  كما أن نسبة نجاح التقنية يتراوح بين 80-85%.
وعلى صعيد التعاون والشراكة مع مختلف مؤسسات المجتمع استكمل المستشفى الإنجيلي دوره الرائد في هذا المجال، حيث نفذ المستشفى الإنجيلي زيارة لمديرية تربية نابلس، وخلال الزيارة أكد د. وليد سابا القرة على رسالة المؤسسة في تعزيز التعاون والشراكة مع مؤسسات المحافظة وعلى رأسها مديرية التربية والتعليم، وأشار إلى أن المستشفى يعتبر أن خدمة المجتمع المحلي هي من صلب سياسته وخاصة خلال العشر سنوات الماضية وفي المستقبل.
ونوه إلى برنامج محاضرات التثقيف الصحي والذي كان ثمرة تعاون مع مديريه التربية والتعليم وابتدأ به في العام الدراسي الماضي واستمر في العام الحالي.
بدورها شكرت مديرية التربية ممثلة بمديرها الدكتور عزمي بلاونة المستشفى الإنجيلي، مشيرا إلى دور المؤسسة وتاريخها واعتبارها قلعة من قلاع نابلس، كما وأشاد بالتعاون القائم بين مديريه التربية والتعليم والمستشفى وخاصة في مشروع محاضرات التثقيف الصحي معتبرا أن هذا التعاون يؤكد اهتمام المستشفى بالمسار التربوي وخدمة الطلبة عبر تواصل هذا البرنامج وللسنة الثانيه وعلى التوالي.
وكان المستشفى الإنجيلي قد بدأ برنامج التثقيف الصحي منذ بدايات العام في مدارس محافظة نابلس تأكيدا لرسالة المستشفى الإنجيلي العربي وتفاعلها مع المجتمع المحلي، حيث تم تنفيذ برنامج التثقيف الصحي في بعض مدارس المحافظة للصف التاسع والعاشر الأساسي وذلك بالتنسيق مع مديرية التربية والتعليم.
كما نفذ المستشفى خلال العام الحالي زيارة للخدمات الطبية العسكرية بالمحافظة تأكيدا على أهمية التعاون المشترك، حيث أكد الدكتور القرة على الدور الهام الذي تقوم به الخدمات الطبية العسكرية في تقديمها للإجراءات الصحية لمنتسبي قوات الأمن الفلسطيني، وذلك عبر التعاون مع المؤسسات الطبية وخاصة مع المستشفى الإنجيلي 
من جانبه أشاد اللواء الطبيب خليل النقيب مدير عام الخدمات الطبية العسكرية بتعاون المستشفى وسهولة إجراءات تقديم الخدمات الصحية لمنتسبى قوات الأمن الفلسطيني، وخاصة بعد مرور عام على توقيع الاتفاقية، موجها التحية إلى د. القرة وجميع العاملين على حسن الرعاية والاهتمام والتعاون وخاصة أن خدمات المؤسسة تتوسع وتتنوع.
كما نفذت المستشفى ممثلة بمديرها الدكتور القرة زيارة تعاون مع جامعة النجاح الوطنية، حيث أشاد خلالها الدكتور القرة بدور الجامعة ورسالتها، وأعرب عن سروره بهذه الزيارة وحسن الاستقبال وخاصة أنه كان أحد طلاب جامعة النجاح وتخرج من كليه الصيدله، وأبدى استعداد المستشفى للمزيد من التعاون والعمل المشترك.
من جانبه أكد الدكتور ماهر النتشة القائم بأعمال رئيس الجامعة على دور المستشفى الإنجيلي وتاريخها ورسالتها، كما وأشاد بأوجه التعاون بين الجامعة والمستشفى والذي يشمل تدريب الطلبة وخاصة في كلية الطب والعلوم الصحية. 
كما أشاد الدكتور عماد دويكات عميد كليه الطب والعلوم الصحية بتعاون المستشفى وخاصة في مجالات التدريب مما يكسب الطلبة الخبرة ويساعد في تطوير قدراتهم، منوها للحاجة إلى المزيد من التعاون. 
وحل الدكتور القرة هذا العام ضيفا على يوم التدريب الصيدلاني الذي تنفذه كلية الصيدلة بالجامعة بهدف تقديم نصائح للطلبة للاستفادة منها في سوق العمل، وتحدث القرة خلال اللقاء عن تجربته الشخصية وقدم العديد من النصائح للطلبة من شأنها إفادتهم في سوق العمل. 
وقدم المستشفى بدعوة من نقابة الأطباء في قلقيلية محاضره للدكتور مفيد يعقوب عن التطور العلمي في علاج الديسك منذ القدم إلى يومنا هذا، بالإضافة لمشاركه المستشفى في اليوم العلمي السابع لنقابه الطب المخبري.
وعلى صعيد المسؤولية الاجتماعية نظم المستشفى خلال العام الحالي العديد من الأيام الطبية المجانية في محافظة نابلس، ونظم مخيمات صيفية مجانية للأطفال.
وتأكيدا على رسالة المستشفى الإنجيلي العربي الإنسانية والصحية والوطنية أعلن د.وليد سابا القرة عن إلغاء الاحتفال السنوي والذي تنظمه المستشفى كل عام احتفالا بعيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية الجديدة وكذلك إلغاء كافة مظاهر الاحتفالات في المؤسسة.
واكدت نقابة العاملين في المشفى إن هذا الموقف الوطني المخلص له اصدق تعبير على التضامن الكامل مع القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين وصمود أهلها، وهو أيضا رسالة تأكيد على عروبتها ومكانتها التاريخية والدينية بمقدساتها الإسلامية والمسيحية، ومع التأكيد أن من حق شعبنا الاحتفال بالأعياد الدينية كونها تشكل أيضا أعيادا وطنيه تعزز العلاقة الأخوية وروح التسامح.
 

أضف تعليقاً المزيد