اخباريـات عالمية

قصة إمام الحرم الذي أثار الاستغراب بإمساكه ورق اللعب !

|
قصة إمام الحرم الذي أثار الاستغراب بإمساكه ورق اللعب !

متابعات - اخباريات:  “لست محسوباً على تيار الصحوة أنا محسوب على الإسلام فقط”، بهذه الكلمات ذات اللهجة الحانقة والتي قالها بصوته الجهوري الذي عُرف عنه، رد عادل الكلباني إمام الحرم المكي السابق على قصة الصورة التي تداولها الناشطون في تويتر وهو يلعب “البلوت”. ولفتت مشاركة الداعية السعودي البارز، عادل الكلباني، في افتتاح أول بطولة رسمية للعبة “البلوت” بالسعودية الأنظار إليه، وأثارت جدلاً واسعاً. الحقيقة التي أوضحها رجل الدين الذي يؤم المصلين 5 مرات في اليوم بجامع المحيسن شرق العاصمة الرياض، كانت أنه لم يكن يلعب البلوت، وهي اللعبة التي تعد مثيرة للجدل، ومختلفاً فيها بين رجال الدين الذين مكثوا لسنوات وهم يصنفونها من المحرمات. “كنت ممسكاً بالورق، لم ألعبه كما يشاع”، كان هذا رد الكلباني حسب ما ذكره لموقع “عربي بوست”، مضيفاً “لا أعرف هذه اللعبة حتى يقال أنني كنت ألعبها”.

 

الداعية السعودي قدم دعمه للمشاركين في البطولة متمنياً لهم التوفيق، وأن يكون التنافس بينهم شريفاً مع روح رياضية بعيداً عن ما يشوشه شرعاً وعقلاً وأخلاقاً، على حد وصفه.  الكلباني أضاف أن التنافس الرياضي مطلوب دائماً، لكن يجن أن يكون داخل الحلبة أو الملعب فقط، دون حقد أو بغضاء. وأكّد أنه اذا كان التشجيع أو اللعب في حدود الحلبة لا شيئ يمنع ذلك. وتعد البلوت (إحدى ألعاب الورق) في السعودية من الألعاب الأكثر شعبية، بل أنها تتفوق على شعبية كرة القدم، إذ يفضلها الكبار والصغار في الاستراحات وفي المجالس العامة. وبالرغم من ذلك إلا أن رجال الدين في السعودية حرموها، وخصوصاً جماعة ما يعرف بـ “الصحوة”، وهي التي ظهرت في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي. ولهذا السبب غرد الكثيرون أمس حين رأوا “رجلاً ملتحياً ويحفظ القرآن ويؤم المصلين” يمسك بورق اللعب، وهو الأمر الذي دفع الفنان السعودي الشهير ناصر القصبي ليكتب عبر صفحته معلقاً على ما كتبه عبد الرحمن اللاحم.

وكان اللاحم قد كتب “‏وراحت سباحين الصحوة سواليف”، في إشارة إلى تغير ما كان يقوله تيار الصحوة سابقاً. الكلباني بدوره دافع عن موقفه وقال لـ “عربي بوست” إن لعبة البلوت من الأمور المختلف فيها، فهناك من العلماء من أجازها، وهناك من حرمها ، و”لا أرى هناك حرجاً فيها”.
يذكر أن الهيئة العامة للرياضة رصدت مبلغ مليون ريال للفائز بالبطولة التي تقيمها لأول مرة في تاريخها بالعاصمة الرياض، كإحدى فعاليات هيئة الترفيه. وبدأت البطولة يوم الأربعاء 4 أبريل/نيسان وتستمر حتى يوم الأحد 8 أبريل/نيسان ويشارك بها أكثر من 12 ألف متسابقاً تم اختيارهم عبر نظام القرعة العشوائية من إجمالي 85 ألف متقدم. 
ويشارك في إدارة المباريات تحكيمياً 414 حكماً، خضعوا إلى دورات تدريبية مكثفة لتوضيح قوانين اللعبة المعتمدة في هذه البطولة.
 
المصدر: عربي بوست
 
 

أضف تعليقاً المزيد