تقارير وتحقيقات

شيّده العثمانيون قبل 130 عاما .. "خلية نحل" للحفاظ على المستشفى الوطني في نابلس وتعميره وتوسعته

|
شيّده العثمانيون قبل 130 عاما .. "خلية نحل" للحفاظ على المستشفى الوطني في نابلس وتعميره وتوسعته

اخباريات - رومل السويطي:  فيما كان بعض الظرفاء قبل وقت ليس بالطويل، يتبادلون النكت والطرائف على المستشفى الوطني في نابلس، بقولهم على سبيل المثال "الداخل اليه مفقود والخارج مولود" و "اقرب الطرق الى الله المستشفى الوطني" وكل ذلك في اشارة الى عدم رضاهم عن أداء المستشفى، تراجعت مؤخرا هذه النظرة السلبية، وبتنا نسمع كلاما ايجابيا واشادة بطواقم المستشفى من كافة الجوانب. وخلال زيارة "اخباريات" للمستشفى الوطني الحكومي، أكد مدير عام المستشفى الدكتور عبد الله الخطيب أن وزارة الصحة ومعها عدد كبير من أبناء محافظة نابلس يقفون جنبا إلى جنب للحفاظ على المستشفى الذي بدأت نابلس في بنائه في العهد العثماني قبل نحو (130 عاما) ويعدّ من أبرز الرموز التاريخية للمدينة. وقال الخطيب خلال جولة لـ "الحياة الجديدة" في أروقة المستشفى وأقسامه المختلفة يوم أمس، قال بأن الوزارة ومعها العديد من المواطنين ومؤسسات المجتمع المحلي ترجموا رغبتهم في الحفاظ على المستشفى وتطويره، من خلال ورشات التعمير وإعادة التأهيل العديدة، الى جانب السعي نحو بناء جديد كامل متكامل لا يلغي المبنى القديم، مؤكدا أن المبنى القديم سيبقى أحد معالم نابلس العريقة.

وقبل استعراض د. الخطيب لـ "اخباريات" جانبا من الانجازات التي تمت في المستشفى خلال الأشهر الماضية بدعم ومساندة وزارة الصحة وبالتعاون مع المجتمع المحلي، أوضح أن المبنى الجديد والذي سيتم بتمويل تركي، سيشمل ستة أدوار بمساحة 5000 متر مربع، موضحا أن عطاء التصميم والاشراف سيتم قريبا. وقال أن عدد أسرة المنامات سيتضاعف من حوالي 56 سرير للمنامات الى أكثر من 100 سرير، الى جانب زيادة أسرة العيادات النهارية "الدم والاورام والثلاسيميا" من حوالي 40 الى 80 سرير.
وفيما يتعلق بالمنجزات خلال الأشهر الماضية، أوضح أن من بينها إعادة تأهيل قبر وضريح أول مدير للمستشفى الطبيب التركي نور الدين الكريدلي، المدفون في احدى الساحات الرئيسية للمستشفى، وقال بأن ضريح الطبيب الكربدلي كان مشيدا بطريقة تليق به، لكن أضيفت اليه بعض الاضافات كمساهمة فلسطينية متواضعة في تكريمه، وتكريم الشعب التركي الشقيق. وأضاف بأن من بين المنجزات إعادة تأهيل عيادة القلب مع توفير جهاز حديث جدا وبأعلى المواصفات العالمية لفحص الجهد وقيمته 42 ألف دولار، الى جانب ترميم عيادة الثلاسيميا. وقال بأنه من بين المنجزات التي سيستفيد منها المواطنين قريبا، تجهيز وتأثيث العناية المكثفة، والتي وصلت كلفتها الى ما يقرب من 400 ألف دولار، الى جانب توفير جهاز حديث خاص بغسيل الكلى الى جانب الجهاز القديم. وقال ان الوزارة لم تغفل عن قسم العناية الحالي حيث عملت على ترميمه واعادة تأهيله، الى جانب ترميم احدى ساحات المستشفى الرئيسية القريبة من العيادات الخارجية ومساحتها تزيد عن 220 متر مربع. وقال ان هناك توجه بتطوير ذات الساحة بأقرب فرصة لتكون قاعة انتظار للمرضى والزوار مزودة بكافة وسائل الراحة.
وأشار الى انه خلال السنة الحالية تم ترميم وتحسين كافة أروقة مرافق وغرف المرضى في المستشفى بشكل لائق وتوفير كل ما من شأنه تحسين ظروف اقامة المرضى ومرافقيهم.
من جهته، أوضح المدير الاداري للمستشفى سامر العورتاني لـ "اخباريات" ان المستشفى قام بتطبيق مشروع نظام الحوسبة على جميع مرافق المشفى لخدمة المرضى مما يسهل على الطبيب القيام بكافة الاجراءات التي تساعد في توفير أفضل الخدمات للمواطنين من كافة الجوانب بما في ذلك توفير الجهد والوقت والنفقات، موضحا أن هذا التطبيق مرتبط بكافة المشافي الحكومية، واضاف بأنه الى جانب ذلك، فقد تم البدء ايضا بتطبيق البرنامج الالكتروني لشؤون الموظفين. وقال بأنه قد تم البدء كذلك في حوسبة نظام التحويلات مما يساعد في تسريع معاملات المرضى.
وفيما يتعلق بقسم الطوارىء الجديد الذي تم افتتاحه قبل نحو عامين، أعرب العورتاني عن رضاه الى درجة كبيرة عن أدائه، موضحا أنه استقبل خلال شهر حزيران الماضي حوالي 4850 مريضا ومراجعا بمعدل 160 حالة في اليوم الواحد، فيما استقبلت العيادات الخارجية خلال ذات الشهر 1440 حالة، وبلغت نسبة الإشغال في شهر ايار على سبيل المثال 99,4% وهي من أعلى النسب على مستوى الوطن.
وأعرب كل من د. الخطيب والعورتاني عن ثقتهما بأبناء محافظة نابلس للوقوف إلى جانب هذا الصرح الطبي التاريخي الذي طالما خدم المواطنين على مدار سنوات طويلة. 


شعار الدولة العثمانية على مدخل المستشفى


مدير المستشفى يتوسط المدير الاداري ومديرة التمريض بجانب قبر الطبيب التركي أول مدير للمستشفى


د. الخطيب مع الزميل رومل السويطي


مدخل قسم الطوارىء


الزميل السويطي يقرأ الفاتحة على الطبيب التركي روح أول مدير للمستشفى





 

أضف تعليقاً المزيد