اخباريات محلية

الرؤية العالمية ووزارة العمل تنظمان حفل التخريج المركزي لطلاب التدريب المهني

|
 الرؤية العالمية ووزارة العمل تنظمان حفل التخريج المركزي لطلاب التدريب المهني

رام الله:  نظمت مؤسسة الرؤية العالمية بالتعاون والشراكة مع وزارة العمل الفلسطينية الحفل المركزي لتخريج عدد من طلاب التدريب المهني من مناطق نابلس وجنين والخليل ورام الله وسلفيت، وذلك تحت رعاية وزير العمل مأمون أبو شهلا وبحضور ممثل الهيئة الادارية في مؤسسة الرؤية العالمية - المانيا  السيد كريستوف وافشميدت.

ويأتي الحفل الذي اقيم في قاعة جمعية الهلال الأحمر تتويجا للشراكة المميزة بين الرؤية العالمية ووزارة العمل والتي تهدف إلى خفض نسبة البطالة عن طريق إمداد السوق الفلسطيني بكوادر مؤهلة مهنيا وتقنيا.
وخلال كلمته، أشار سامر سلامة وكيل وزارة العمل إلى أن الوزارة تولي اهتماما كبيرا بالتعليم المهني والتقني وتبني شراكات في هذا المجال مع المؤسسات الدولية مثل مؤسسة الرؤية العالمية، كما تعمل على تعزيز علاقتها مع القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني، وتعمل بناء على رؤية واضحة وايمان راسخ بالعلاقة مع الشركاء.
وأضاف أن الوزارة تعمل على تطوير مراكز التدريب المهني الموجودة، بالإضافة إلى افتتاح مراكز تدريب مهني جديدة مثل مركز التدريب المهني في سلفيت والذي تم التعاون مع مؤسسة الرؤية العالمية منذ بداياته، بالإضافة إلى مركز تدريب مهني طوباس الذي يعتبر نموذجا ناجحا للشراكة الثلاثية وزارة العمل والغرفة التجارية والبلدية.
وأوضح سلامة أن سوق العمل الفلسطيني صغير ومستهدف من الاحتلال والاقتصاد الفلسطيني بأكمله مستهدف، وبالتالي قدرة الاقتصاد على توريد سوق عمل محدودة وهناك فجوة بين العرض والطلب في هذا السوق ويتم العمل حاليا على المواءمة بينهما من خلال برامج التدريب المهني، فسوق العمل بحاجة ماسة لمهنيين وفنيين، ومن يدخل هذا المجال يكون سلك الطريق الأقصر والأسهل لسوق العمل، وهنأ الخريجين من برامج التدريب المهنية مؤكدا أن الإحصائيات تشير إلى أن خريجي الجامعات يحتاجون حوالي أربع سنوات بعد تخرجهم للحصول على وظيفة، بينما يحصل خريجو التدريب المهني على وظائف خلال ستة أشهر.
من جهته رحب ممثل الهيئة الادارية في مؤسسة الرؤية العالمية كريستوف وافشميدت بالجميع، مشيرا إلى أن هناك بعض الملاحظات التي يريد التطرق لها نظرا لأهميتها لمستقبل سوق العمل الفلسطيني.
وأضاف: "في ألمانيا يقوم نظام التعليم المهني على يومين من التعليم النظري ويومين من التعليم العملي أسبوعيا".
وخاطب خريجي برنامج التدريب المهني قائلا أنه على الرغم من كل الصعوبة التي واجهتهم إلا أن هذه الخطوة كانت خطوة أساسية لتخطيط مستقبلهم القادم، "وأقدر أنه كان من الصعب عليكم استثمار كل هذه الجهود والوقت على حساب وقتكم ولكن هذا الأساس المهم وستحصلون على النتيجة التي تريدوها لاحقا، كما أقدر العدد غير المحدود من التحديات التي تواجهكم لكن ادعوكم لاستغلال كل فرصة متاحة لتخطيط حياتكم المستقبلية".
وأضاف: "يسعدنا أن نعلن أن السيدة لوران تريل ستقوم بتوقيع مذكرة تفاهم مع وزارة العمل، ونشكر رؤساء البلديات والهيئات المحلية الذين كان لهم دور كبير في إنجاح برامج التدريب المهني، كما نشكر وزارة العمل وكافة الشركاء على جهودهم".
من جهته شكر المهندس نضال عايش مدير عام التدريب المهني في وزارة العمل كل من ساهم وعمل على نجاح هذا المشروع وخاصة مدراء مراكز التدريب المهني في كل المحافظات.
وأضاف: "اليوم أصبح لنا كوكبة من خريجي المسار المهني، وهذا المصطلح لم يكن موجودا منذ سنوات فكنا نخرج مجموعات هنا وهناك، كما أهنيء الخريجين على المسار الذي اختاروه، فهذا التغيير المجتمعي في التوجهات لم يكن ليكون لولا العمل والجهد المضني على مستوى التوجهات والتخطيطات الاستراتيجية".
ونوه إلى أن وزارة العمل تعمل على مدار سنوات لتوحيد هذه منظومة التدريب المهني والتقني، وبناء منظومة متطورة تخدم الاقتصاد والمجتمع الفلسطيني، "ومن هنا يأتي هذا المشروع الذي نفذ بين وزارة العمل ومؤسسة الرؤية العالمية والذي يعتبر لبنة من لبنات التغيير التي أدت لنتائج نفخر بها".
وفي ختام الحفل وقعت لورين تايلور مديرة الرؤية العالمية في فلسطين مع سامر سلامة وكيل وزارة العمل مذكرة تفاهم، كما تم توزيع الشهادات على خريجي التدريب المهني.
 
 
 
 

أضف تعليقاً المزيد