آدم وحواء

د. هبة الفاخوري: "الفوليك أسيد" يلعب دورا أساسيا في تكوين المادة الوراثية

|
د. هبة الفاخوري: "الفوليك أسيد" يلعب دورا أساسيا في تكوين المادة الوراثية

 يلعب "الفوليك أسيد" يلعب دورا أساسيا في تكوين المادة الوراثية في جسم الإنسان "DNA،    RNA"، والانقسام الخلوي، لذا فهو مهم في فترة النمو السريع كنمو الجنين أو الأطفال، وضروري في تكوين كريات الدم الحمراء والتوزيع الصحيح للحديد، كما هو مهم في عمليات الأيض والبناء إضافة الى أنه يمكن أن يقلل من نسبة الجلطات القلبية والسكتات الدماغية.


و"الفوليك أسيد" هو فيتامين B9، وهو مركب عضوي لا يمكن تصنيعه، وإنما يحصل عليه من مصدر خارجي كالطعام والمأكولات الغذائية كما قالت د. هبة الفاخوري اختصاصية أمراض النساء والتوليد والعقم في مقابلة مع "الحياة الجديدة".

 

* ما مقدار الجرعات الواجب على النساء اللواتي يردن الإنجاب أخذها؟

ننصح السيدات اللواتي في عمر الإنجاب بتناول "الفوليك أسيد" على الأقل شهرما قبل الحمل  وفي الشهور الثلاثة الأولى من الحمل بمقدار 400 ميكروغرام يوميا، لما له من دور في الوقاية من تشوهات الجنين وبالأخص الشق الشوكي (spine bifida)، وغياب جزء من الدماغ (anencephaly).

وبينت بعض الدراسات أنه قد يقي من تشوهات الشفة الأرنبية، وتشوهات القلب بالإضافة للتقليل من خطر الولادة المبكرة.

وننصح بعض السيدات بتناول جرعة مقدارها 5 ميلغرام يوميا، وبالذات السيدات اللواتي سبق لهن إنجاب طفل يعاني من الشق الشوكي حيث انه يقلل من نسبة تكرار التشوهات بنسبة 50%.

أما بالنسبة للسيدات اللواتي يعانين من مرض السكري، واللواتي يتناولن أدوية الصرع باستمرار، إضافة الى اللواتي يعانين سوءا بالامتصاص مثل التهاب القولون التقرحي فعليهن تناول جرعة مقدارها 5 ميلغرام من "الفوليك أسيد".

 

* ما الأعراض الناتجة عن نقص "الفوليك أسيد"؟

نقصه يؤدي إلى فقر الدم وما يصاحبه من شعور بالتعب والصداع، واضطرابات بالذاكرة والاكتئاب، إضافة إلى تلف في خلايا الجهاز الهضمي وبالتالي يؤدي نقص "الفوليك أسيد" إلى سوء امتصاص العناصر الغذائية.

 

*هل توجد أعراض جانبية تنجم عن المكملات الغذائية التي تحتوي على "الفوليك أسيد"؟

هناك أعراض جانبية نادرة الحدوث، ولكن يمكن أن تحدث حساسية تتمثل بطفح جلدي أو ضيق في النفس، وفي حال أخذ جرعات عالية قد تسبب تهيجا معويا وتقلصا في المعدة وإسهالا.

وأظهرت بعض الدراسات أن تناول الـ "فوليك أسيد" بجرعات عالية ولفترات طويلة قد يزيد من نسبة الإصابة بسرطان القولون وأمراض الاكتئاب، ولكن هذا لا ينطبق على فترة الحمل لأن مدة تناوله قصيرة وبجرعات مخففة.

 

* ما هي المصادر الغذائية التي تعتبر مكملا لـ "الفوليك أسيد"؟

المصادر الغذائية متوفرة في الخضار الورقية كالسبانخ والملوخية والبروكلي والجرجير، وفي البقوليات أيضا كالعدس،  وفي الحمضيات والأرز والذرة، والبطاطا، والكبدة بكل أنواعها.

كما انه متوفر على شكل مكملات غذائية سواء لوحده أو مع إضافات أخرى كالفيتامينات "multivitamins" .
 

أضف تعليقاً المزيد