أهل الفن

أزمة شيرين تتفاقم بعد تصريحها " في مصر اللي يتكلم بيتسجن"

|
أزمة شيرين تتفاقم بعد تصريحها " في مصر اللي يتكلم بيتسجن"

القاهرة:  ما زالت أصداء أزمة تصريحات النجمة شيرين عبد الوهاب بحفلها الغنائي في البحرين، تتفاقم على الساحة الفنية، بعد اتهامها بالاساءة لمصر، خصوصا وأنها صرحت أثناء هذا الحفل وقالت :"أيوة كده أقدر أتكلم براحتي عشان في مصر اللي يتكلم بيتسجن".

وانتشر اول من أمس الجمعة فيديو تصريحات شيرين خلال الحفل بالبحرين، وذلك تزامناً مع اصدار نقابة الموسيقين في مصر، قراراً بإيقافها عن الغناء، وإحالتها للتحقيق بسبب ما نُسب إليها من تصريحات تضر بالأمن القومي المصري، على أن يتم التحقيق معها يوم الأربعاء المقبل الموافق 27 آذار/مارس.

وقالت شيرين خلال مداخلة هاتفية مع الاعلامي عمرو أديب في برنامجه "الحكاية" المعروض على mbc مصر، قالت إنها حزينة لأن هناك قنوات غير مصرية يطل عليها إعلاميون يتحدثون عن عدم وجود حريات في مصر، وأنها قد تتعرض للأذى، موضحة أنها تتحدث من منزلها ولم تتحدث معها أية جهة رسمية. 

وأضافت شيرين أنه لم يكن لديها مشاكل وتشعر بأن هناك أشخاصا متربصون لها، ويريدون تشويه صورتها، موضحة :"أنا بنت كل الناس.. أنا كنت في حفلة في البحرين، وكان الهواء بيطير الفستان وأنا بهزر والناس بتضحك، وقلتلهم أنا هنا بهزر وأتكلم براحتي، لكن في مصر اللي بيتكلم بيتحبس، وأنا قصدي إن كلامي كان ممكن يحبسني، ودا اللى حصل فعلاً، إني أنا كتير بهزر وكتير بتفهم غلط".

وأشارت شيرين إلى أن هناك أشخاصا يريدون أن يؤذوا مصر عن طريقها، مؤكدة أنه لم يؤذيها أحد، لافتة :"أنا قلت أنا هنا بهزر معاكم لكن ممكن لو هزرت في بلدي الكلام بيتحور وببقى مدانة، وأنا تعبانة أوي، وعاوزة أقول أنا مظلومة، وحسبي الله ونعم الوكيل، وأناشد السيد رئيس جمهورية مصر العربية اللي هو أبونا كلنا، وأقوله فيه مؤامرة ضدي، وأنا بستنجد به عشان معملتش أي حاجة".

واستطردت باكية :"مش معقولة الناس تشكك في وطنيتي.. حرام جوزي يبقى عامل عملية وكان هيموت النهاردة بسببي وكان حاسس إني في خطر، وبقول للناس إني كويسة وعمري ما فيه حد أذاني، ولو حد جاب سيرة بلدي أنا كفيلة أوقفه عند حده"، مضيفة :"والله ما نيتي كنت أتكلم عن مصر، أنا غلطت وأنا أسفة إني بتكلم وبهزر مع ناس، المفروض كنت أحترم اسمي وكياني، وعاوزة أقول والله العظيم أنا عمري ما وقفت فى مكان غير لو كنت حابة الناس اللي فيه وعاوزة أقرب منهم وأضحكهم، أنا غلطانة وبتأسف لكل إنسان زعلان مني وحقكم عليا، أنا آسفة، وأنا مش بستعطف الناس، والله العظيم أنا ست أبسط مما تتخيلوا، ممكن تكون طيبتي الزايدة حطتني في الموقف ده، وأنا مش عارفة أرتب أفكاري عشان أقولكم نفسي أقول ايه".

تصريحات شيرين مع عمرو أديب ودموعها جعلت زملاءها يتضامنون معها، وفي المقابل هناك من لم يسامحها، خصوصا وأنها ليست المرة الأولى التي تقع فيها شيرين في مثل هذه الأخطاء، الا أن دعم زملائها لها جاء من خلال الفنانة أنغام التي ساندتها ونشرت صورة تجمعها بشيرين، وكتبت :"شيرين بنت مصر ولم تقصد الإساءة ولا يمكن أن يشكك أحد في مصريتها وحبها لمصر وحبنا ليها، كفاية كده شيرين بنت مصر وبتحب مصر وقلبي معاكي يا حبيبتي".

الفنانة إليسا ايضاً دعمت شيرين وكتبت :"أنا بعرف قدي بتحبي مصر وما قصدك تأذي حدا. وأنا بتمنى تعدي الأزمة على خير وترجعي لفنك، الله يمرق هالأزمة يا شيرين"، وكذلك الفنانة نداء شرارة كتبت :"كلنا معاكي يا شيرين وعارفين انك لم تكوني تقصدين الاساءه ابدا.. يا بنت مصر يا صوت وإحساس ميختلفش عليه انسان الله يقويكي وتضلي تقدمي فنك المتفرد والنادر والقليل في هذا الزمن ربنا يحميكي".
 
وكان العامان الماضيان شهدا أكثر من خطأ للفنانة شيرين عبد الوهاب بتصريحات غير مسؤولة منها، بسبب زلة لسان وتلقائية غير محسوبة، فقالت سابقاً خلال حفل غنائي برأس السنة "أنا خسارة في مصر"، وتسبب كلامها هذا حينها بغضب الكثيرين منها والتقدم ضدها ببلاغات، وكذلك أزمة أغنية "البلهارسيا" الخاصة بأغنية "ما شربتش من نيلها" التي طلب منها أن تقدمها في حفل غنائي، لترد بأن مياه النيل تسبب الإصابة بالبلهارسيا، فواجهت شيرين وقتها حكما بالسجن قبل أن تحصل على البراءة في نهاية المطاف، كما واجهت شيرين غضبا جماهيريا كبيرا لم تفلح في تجاوزه سوى بعد اعتذارات متكررة.

كما تسببت شيرين في أزمة كبيرة حينما ذكرت أن ابنتها تسمي تونس "بقدونس"، فضحك البعض، إلا أن ذلك تسبب في أزمة كبيرة، اضافة الى أزمتها الشهيرة مع الفنان عمرو دياب والممثل شيريف منير والملحن عمرو مصطفى، وغيرها من الازمات.

 

أضف تعليقاً المزيد