أهل الفن

لطفي لبيب يقترب من "القرار الصعب"

|
لطفي لبيب يقترب من "القرار الصعب"

القاهرة: بسبب تردي حالته الصحية مؤخرا، لمح الفنان المصري لطفي لبيب إلى نهاية مسيرته الفنية، لكنه لم يعلن اعتزاله العمل الفني بشكل رسمي.

وقال لبيب، الذي اشتهر بأداء الأدوار المساعدة لا الرئيسية، في مقابلة مع صحيفة "الأهرام المسائي"، إنه "رغم حبي الشديد للفن فإن صحتي لم تعد تساعدني".

وتابع الفنان صاحب الـ71 عاما: "ليس بمقدوري مواصلة التصوير لساعات طويلة مثلما كنت أفعل قبل ذلك".

وخلال السنوات الأخيرة، بات ظهور لطفي لبيب في الأعمال الفنية نادرا، وسط ما تردد عن تعرضه لمرض لم يكشف عن هويته.

وانتشرت شائعات عدة حول وفاة الممثل الذي برز في أدوار الشر والكوميديا في آن واحد، إلا أنه لم يبد ضيقا من هذه الأخبار الكاذبة.
وتابع في مقابلته مع الصحيفة المصرية: "لا أنظر لمثل هذه الشائعات كما أنها لا تغضبني لأنني اعتدت عليها، وبالتالي أتجاهلها، لكنني علمت بها".

وأضاف: "هناك من قال إنني انتقلت للمستشفي وحالتي سيئة، وآخرون رددوا خبر وفاتي، لكنني حتي الآن لا أعلم الدافع وراء ذلك، ولهذا لا أملك سوي أن أتجاهلها وأسلم أمري إلى الله".

ويمتلك لبيب تاريخا فنيا حافلا، ومن أهم أدواره مشاركته في أفلام "عمارة يعقوبيان" و"السفارة في العمارة" و"عسل أسود" و"طير أنت" و"عصافير النيل" و"جاءنا البيان التالي".

كما قدم للتلفزيون باقة من الأعمال المميزة، منها مسلسلات "يوميات ونيس" و"زيزنيا" و"نصف ربيع الآخر".

أضف تعليقاً المزيد