اخباريات فلسطينية

نتنياهو يزعم : عباس يريد استعادة القطاع على حساب دمنا

|
نتنياهو يزعم : عباس يريد استعادة القطاع على حساب دمنا

 القدس المحتلة:  قال رئيس الحكومة ووزير الجيش بنيامين نتنياهو في مقابلة خاصة مساء الأحد بأن السبب الذي حال دون عقده اجتماعا للكابنيت السياسي الأمني خلال الفترة الماضية لمناقشة التصعيد مع غزة يتمحور في خوفه من تسريبات الوزراء، قائلا "لا أريد أن تعلم حماس بشكل سريع جدا ما نريد فعله بسبب اجتماع الكابنيت.

ووفقا لموقع "يديعوت أحرونوت العبري"، تطرق نتنياهو لقضية غزة قائلا "لا أحد من الزعماء العرب تحمل مسؤولية غزة، وأبو مازن هو من اختلق الأزمة مع غزة لدفعنا للعمل لإعادة تسليمه القطاع على حساب دمنا  نحن.

وأضاف نتنياهو "لا أعلم إن كنا في طريقنا نحو التسوية، موضحا بأنه في حال لم يبق أمامنا أي خيار سندخل في حرب واسعة مع غزة، ولكن سيبقى ذلك الخيار هو الخيار الأخير، فنحن لا يمكننا اقتلاع الاسلام المتطرف في القطاع كما لا يمكننا اقتلاع إيران، حيث أن احتلال غزة سيكلفنا الكثير من الدماء.

في سياق اخر كرر  نتنياهو،  تصريحاته حول فرض "السيادة الإسرائيلية" على جميع المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، وزعم في الوقت نفسه أنه سيتوصل إلى "سلام حقيقي ومسؤول مع الفلسطينيين"، وشدد على أنه التقى مع عدد غير قليل من الزعماء العرب.

وقال نتنياهو في مقابلة أجرتها معه القناة 12 التلفزيونية الإسرائيلية "إنني أصل إلى العالم من خلال قوة اقتصادية وأمنية ودبلوماسية، ومن هذا الموقع أصل إلى العالم العربي. ولا أريد القول إنني التقيت مع جميع الزعماء العرب، لكنني التقيت مع عدد غير قليل منهم وهم يحترمون قوتنا. وأنا لا آتي وأدفع تنازلات خطيرة، مع اقتلاع مستوطنات، ولذلك من هناك أصل إلى سلام حقيقي ومسؤول مع الفلسطينيين. من العالم إلى العالم العربي، إلى الجيران، ولكن كل شيء معاكس وانطلاقا من القوة وليس من خلال تنازلات وطأطأت الرأس، وهكذا أتصرف، فهذا ليس شعارا".


وأضاف أنه سيضم إلى إسرائيل "جميع المستوطنات وكل نقطة استيطانية". ويسود اعتقاد في إسرائيل أن هذه تصريحات لأغراض انتخابية وأنه خلال ولايته المنتهية منع المصادقة على مقترحات بهذا الاتجاه طُرحت في الكنيست. لكن نتنياهو قال إن "هذا الأمر يستغرق وقتا. وأفضل أن أفعل ذلك بالاتفاق (مع الأميركيين). وقد تحدثت حول ذلك مع ممثلي الرئيس ترامب، وقلت لهم: برأيي أنه لا مفر من ذلك، وأعتقد أن هذا صحيح أيضا. لكن هذا سيحدث، وهذا ليس أمرا أعددت للانتخابات. وتعين عليّ أن أعبر ثلاث مراحل. في المرحلة الأولى مورس عليّ ضغط كبير، وقد صمدت أمام ضغوط هائلة. إدارة أوباما قالت لي: (لا تبني بالمستوطنات) ولو حجرا واحدا، والحمد لله تغلبنا على ذلك. وانتقلنا إلى المرحلة الثانية وهي البناء المكثف، والآن سننتقل إلى مرحلة فرض القانون على المستوطنات. وأفضل أن أنفذ ذلك تدريجيا وبموافقة أميركية".   

أضف تعليقاً المزيد