اخباريات محلية

نابلس: استعدادات لعقد المؤتمر الثاني للمغتربين في جامعة النجاح

|
نابلس: استعدادات لعقد المؤتمر الثاني للمغتربين في جامعة النجاح صورة ارشيفية للمؤتمر الاول للمغتربين في نابلس

نابلس:  تواصل اللجنة التحضيرية للمؤتمر الثاني للمغتربين أعمالها لإتمام كافة الإجراءات اللازمة لإخراج المؤتمر بصورته المشرفة، وحتى يحقق الغايات المرجوة منه.

المؤتمر الذي يحمل شعار "عمل مشترك وجسور مستدامة"، من المقرر عقده في الفترة 15 -16 /7/2019 في حرم جامعة النجاح الجديد "الاكاديمية"، يسعى للحفاظ على علاقة المغتربين ببلدهم الأم، "وهو هدف مشترك لجميع مكونات المجتمع الفلسطيني، وفق قناعة راسخة أن ابناء فلسطين بالخارج هم رافعة اساسية في بناء الوطن، وتحقيق أهدافه الوطنية، وزيادة مناعته في وجه التحديات المتزايدة".
وعن ذلك يقول عضو اللجنة التحضيرية المهندس عمّار الصدّر "نؤمن أنه لا بد من مضاعفة الجهود لتحويل حنين المغتربين وحبهم لوطنهم من مجرد عاطفة إلى روابط ممأسسة عبر آليات عمل فاعلة وجسور مستدامة"، ومن أجل ذلك "تكاتفت جهود محافظة نابلس، والبلدية والغرفة التجارية وملتقى رجال الأعمال، وجامعة النجاح، مع مبادرة "رؤى نابلس" حتى نحقق ما نصبو إليه".
وأوضح أنه يمكن للراغبين بالمشاركة في الموتمر الاطلاع على تفاصيله والتسجيل من خلال الموقع الالكتروني www.nab-expat.com كما يمكنهم التواصل مع اللجنة التحضيرية وارسال استفساراتهم من خلال البريد الالكتروني info@nab-expat.com.
 
أوراق العمل
وسيتضمن المؤتمر مناقشة عدة أوراق عمل تهدف إلى استكشاف إمكانات العمل المشترك من خلال إقامة روابط تجارية واجتماعية والبحث في خطوات تنفيذها، ومن الأوراق المقترحة الحديث عن دور المغتربين كسفراء لفلسطين، ومساهمتهم في نهضة الوطن، وكذلك مسؤولية مؤسسات البلد تجاه المغتربين وخاصة الجيلين الثاني والثالث.كما أن هناك مواضيع مقترحة لأوراق عمل ذات طابع اقتصادي، وتحديدا عقد شراكات في مجالات الطاقة المتجددة، والشركات الناشئة والمشاريع الخدماتية، ومشاريع الـ IT والتكنولوجيا، والصناعات، والزراعة، وغيرها.
تراكم الانجازات
بدوره، يرى عضو اللجنة التحضيرية إياد الكردي أن التحدي كبير، من أجل البناء على ما تم انجازه في المؤتمر الأول، من حيث الارتقاء بالمضمون، مشيرا إلى أن أعضاء اللجان المختلفة يعملون بشكل دءوب على اتمام كافة النقاط التي من شأنها إنجاح الفعالية.
ولفت إلى أن هناك تواصل مع ممثلي الجاليات الفلسطينية في الخارج، وكذلك مع الجهات الفلسطينية ذات الصلة، والشخصيات الاعتبارية في الخارج.
قضية التصاريح
وبخصوص استصدار التصاريح، أكد عضو اللجنة التحضيرية حكيم أبو عيشة أن اللجنة تتابع الأمر باهتمام بالغ، في حال استطاعت الحصول على تصاريح لمن لا يملكون جواز سفر فلسطيني أو هوية، وأيضا لمن لا يحملون جواز سفر اجنبي، ما يعني اتاحة الفرصة لهم بزيارة وطنهم بعد غياب.
ويوضح أبو عيشة أن الأمر بيد سلطات الاحتلال التي تصدر التصاريح، ومع هذا فاللجنة التحضيرية لن تأل جهدا في التواصل مع وزارة الشئون المدنية الفلسطينية من اجل تمكين من هم بحاجة لتصاريح للحصول عليها من اجل حضور المؤتمر.
من جهته، شكر عضو اللجنة التحضيرية، م. إياد عنبتاوي، الجهات الراعية والداعمة للمؤتمر، التي وقفت إلى جانب القائمين على المؤتمر ودعمتهم لانجاح هذا النشاط الوطني الكبير، مشددا على ان التنسيق بين كافة مؤسسات المحافظة، يؤكد اهمية العمل الجماعي وقدرته على تذليل كل العقبات.

أضف تعليقاً المزيد