اخباريات محلية

نابلس: العاملين بالمستشفى الانجيلي يؤبنون الراحل سابا القرة

|
نابلس: العاملين  بالمستشفى الانجيلي يؤبنون الراحل سابا القرة جانب من حفل تأبين الراحل سابا القرة بالمستشفى الانجيلي بنابلس

نابلس:  نظمت لجنة العاملين في المستشفى الانجيلي العربي بنابلس يوم امس حفل تابين الراحل سابا خليل القرة احد شخصيات مدينة نابلس، بمناسبة مرور اربعين يوما على رحيله.

واقيم الحفل في قاعة المستشفى، بحضور عائلة الفقيد وعدد كبير من الشخصيات الاعتبارية واصدقاء الفقيد وموظفي المستشفى من اطباء وممرضين واداريين، وتولى عرافته رئيس لجنة العاملين فايز الزاغة. 
وافتتح الحفل  بالسلام الوطني الفلسطيني  والوقوف دقيقة صمت حدادا على روح الفقيد الراحل وتلا القس جميل خضر صلاة لراحة روح الراحل.
وقدم عضو لجنة العاملين سامر غزال نبذة عن حياة الفقيد القرة " والد الدكتور وليد القرة المدير العام للمستشفى الانجيلي العربي، ووالد الدكتور غسان والمربية رؤيا"، مبينا انه من مواليد مدينة نابلس عام 1938 وحصل على الثانويه العامة عام 1959 من كلية النجاح ثم  البكالوريوس من كلية التجارة بجامعة القاهرة كما حصل على الماجستير في ادارة الاعمال من نفس الجامعة.  واستعرض المهام والمناصب التي اضطلع بها الراحل خلال حياته، ومنها المدير الاداري لكل من المستشفى الوطني ومستشفى رفيديا، ومديرا لمديرية صحة نابلس، ومديرا عاما لشؤون الموظفين بوزارة الصحة، وكان عضوا بالمجمع الكنسي الاسقفي العربي، وعضو مجلس ادارة المستشفى الاهلي العربي بقطاع غزة وعضو مجلس ادارة المستشفى الانجيلي العربي  بنابلس، وعضو مجلس بلدية نابلس الذي شكله الرئيس الراحل ياسر عرفات في العام 1994 برئاسة الراحل غسان الشكعة. 
والقت سمر عكوبه كلمة لجنة العاملين،  وصفت فيها الراحل بانه احد رجال نابلس الاوفياء، والذي عمل بصمت، وقدم جل عمره عطاء والتزاما، وسطر مسيرة حياة خالدة، فكان اداريا ناجحا في المؤسسات الصحية، ومساهما فاعلا في نهضة نابلس من خلال المجلس البلدي.  
والقى الدكتور مفيد يعقوب كلمة رثاء عدد فيها مناقب الفقيد، واستذكر مواقف مشرفة من حياته، تعبر عن وقوفه الى جانب الضعفاء وحرصه على التخفيف عن المرضى وذويهم.
اما اللواء ماهر الفارس، فالقى كلمة مؤثرة باسم اصدقاء الفقيد، واستذكر فيها مناقبه، وقال انه كان ينبوعا للخلق النبيل، ونهر عطاء جاريا، وكان يحنو على المساكين والفقراء، كما كان ملهما ومعلما ومرشدا ومرجعا، وقلبه مفعم بالمحبة وممتلئ بالجود والاحسان. 
وفي كلمة عائلة الفقيد، اكد نجله الدكتور  وليد  القرة مدير عام المستشفى الانجيلي العربي، ان الحزن عميق على رحيل رجل بقيمة وقامة الفقيد الراحل الذي كان في كل مرحلة من مراحل حياته وفيا مخلصا لوطنه وشعبه ومدينته. 
واضاف ان والده كان محبا للجميع، فودعته نابلس المدينة والقرية والمخيم، وبادلته الحب بالحب.
وقال ان لوالده الراحل ذكريات طيبة لا تعد ولا تحصى في كل تفاصيل الحياة اليومية وفي كل زاوية من زوايا بيته.
ووجه د. القرة الشكر لجميع من وقفوا الى جانبهم منذ اللحظة الاولى لرحيل والده، كما شكر لجنة العاملين واسرة المستشفى الانجيلي على هذه اللفتة الكريمة التي قال انها تدل على عمق الاسرة الواحدة في المستشفى الانجيلي ، والتي قال انه يفخر بها منذ بداية عمله بالمستشفى في العام 2008، مضيفا انهم اثبتوا انهم الاخوة والاصدقاء والسند. 
وفي ختام الحفل، كرمت  لجنة العاملين عائله الفقيد القرة وقدمت لها  درعا تقديريا.   
 

 

 

أضف تعليقاً المزيد