اخباريـات عالمية

حركة اسلامية جزائرية تطالب بالإفراج عن زعيمة حزب العمال اليساري

|
حركة اسلامية جزائرية تطالب بالإفراج عن زعيمة حزب العمال اليساري لويزة حنون زعيمة حزب العمال اليساري

الجزائر:  طالب عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم المحسوبة على جماعة الاخوان المسلمين في الجزائر اليوم السبت بالإفراج عن لويزة حنون، زعيمة حزب العمال اليساري، أو إطلاع الرأي العام بالمخالفات القانونية التي ارتكبتها.

وكان القضاء العسكري أمر أمس الأول الخميس، بإيداع حنون الحبس المؤقت، على خلفية التحقيق في قضية سعيد بوتفليقة، شقيق عبد العزيز بوتفليقة الرئيس السابق، والفريق محمد مدين، قائد جهاز الاستخبارات السابق، واللواء بشير طرطاق، المنسق السابق للأجهزة الأمنية برئاسة الجمهورية، بتهمة “التآمر على سلطة الدولة” و” التآمر على سلطة الجيش”.

عبد الرزاق مقري

وقال مقري، في تصريح صحفي نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: ” إذا كان سبب اقتياد السيدة حنون الحبس المؤقت هو موقفها السياسي والعلاقات والاتصالات التي قامت بها في هذا الإطار السياسي المحمي قانونيا ودستوريا – مهما كانت الاختلافات بشأنه مع غيرها – فإننا ندين هذا الموقف ونعتبره عملا خطيرا يجب تصحيحه وإطلاق سراح السيدة المعنية رئيسة حزب العمال”.
وأضاف مقري “أما إذا كان للجهات السيادية القضائية والعسكرية إثباتات تتعلق بمخالفات قانونية معلومة فإنه حفاظا على مصداقية مؤسسات الدولة وليكون الجميع على بينة، يجب تنوير الرأي العام بما يتعلق بذلك من معطيات”.
إلى ذلك، أطلق حزب العمال، حملة سياسية واسعة دعما لمطلب الإفراج عن زعيمته، مناشدا كل الفاعلين السياسيين من نقابيين وأحزاب ونواب برلمانيين على ضرورة التخندق في صف حنون.
وقال رمضان تعزيبت، القيادي في حزب العمال، في مؤتمر صحفي اليوم، إن الحزب يجهل أسباب اعتقال حنون، والتهمة الموجهة لها، واصفاً قرار حبسها بـ ” التعسفي والظالم والهادف إلى محاربة حزب العمال نظير مواقفه السياسية الرافضة لتدخل الجيش في السياسة”.
وكانت الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان، وأحزاب جبهة القوى الاشتراكية، والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، وشخصيات أخرى، أدانوا اعتقال حنون، مطالبين بالإفراج عنها.

أضف تعليقاً المزيد