اخباريات فلسطينية

هآرتس: مساعي ترامب لمنح الوصاية على الأقصى للسعودية لعب بالنار

|
هآرتس: مساعي ترامب لمنح الوصاية على الأقصى للسعودية لعب بالنار

القدس المحتلة:  قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن أي مساع للرئيس الأميركي دونالد ترامب لتعديل الوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية بالقدس المحتلة هي بمثابة لعب بالنار وستكون له تداعيات كارثية على المنطقة.

وأشارت الصحيفة في مقال للكاتب فيكتور كاتان إلى أن هناك اعتقادا تغذيه خطة الرئيس الأميركي للسلام في الشرق الأوسط بأن ترامب وصهره جاريد كوشنر، المستشار بالبيت الأبيض، يسعيان إلى منح الوصاية على المقدسات الإسلامية في القدس المحتلة للمملكة العربية السعودية.

وقالت الصحيفة إن الوضع القائم في القدس المحتلة منذ عشرات السنين الذي بموجبه تتولى الأردن الوصاية على المقدسات الإسلامية في المدينة يخدم مصالح مختلف الأطراف، وإن أي تغيير لهذا الوضع قد يفتح بابا من الصراع تصعب السيطرة عليه.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية وعربية قد نشرت تقارير تفيد بنية ترامب منح رعاية مصالح المقدسات الإسلامية في القدس المحتلة للسعودية بدل المملكة الأردنية الهاشمية، الأمر الذي أثار قلقا في الأوساط السياسية في عمان لم يفلح في تبديده تأكيد جيسون غرينبولت، مبعوث ترامب للشرق الأوسط، خلال حديثه عن تقديم حلول خلاقة في القدس المحتلة، وفقا للمقال.

ورجح كاتان أن تثير تلك الشائعات القلق في بعض الأوساط السياسية الغربية أيضا، "نظرا لسجل السعودية في دعم الإرهاب العابر للقارات"، وفقا للكاتب.

انتهاك اتفاقية السلام
واعتبر أن أي اتفاق ثنائي بين كوشنر وولي العهد السعودي محمد بن سلمان حول منح السعودية حق الوصاية على المسجد الأقصى سيكون انتهاكا لبنود اتفاقية السلام الموقعة بين الأردن وإسرائيل والتفاهمات التي توصل إليها الطرفان مع الجانب الفلسطيني.

وتنبأ الكاتب بأن يقابل ذلك الاتفاق بالرفض من قبل مختلف الأطراف الفلسطينية، خاصة بعد قمة البحرين التي شاركت فيها السعودية بحماس منقطع النظير وقاطعها الفلسطينيون، مرجحا أن تضع الأطراف الفلسطينية خلافاتها مع عمان جانبا وتسعى لدعمها في هذه القضية.

ورغم عدم صدور أي تأكيد رسمي للأخبار المتداولة بشأن مساعي ترامب لتغيير الوصاية على المسجد الأقصى، يقول الكاتب، فإن استبعادها غير وارد في ظل العلاقة الوطيدة بين كوشنر وبن سلمان والغموض الذي يلف بنود خطة السلام الأميركية الجديدة التي طال انتظار إعلان تفاصيلها.

وأشار المقال إلى أن أطماع السعودية في الوصاية على المقدسات الإسلامية في القدس المحتلة قديمة وترتبط بوضع المملكة كخادمة للحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة ومسؤوليتها عن إدارة شؤون الحج.

وأكد الكاتب أن أي مساع لإدخال طرف جديد في الوصاية على المدينة المقدسة قد يفتح الباب على مصراعيه لأطراف أخرى قد ترى أحقيتها بذلك استنادا إلى معطيات التاريخ مثل تركيا ومصر.

وخلص الكاتب إلى أن إدارة ترامب التي اعتبرت أن الواقع أثبت أن توقعاتها بشأن ردة فعل الشارع العربي والإسلامي على نقل سفارتها إلى القدس مبالغ فيها، قد تفاجأ بحجم التداعيات الكبيرة التي قد يسفر عنها أي تغيير للوضع الراهن للمسجد الأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية
 

أضف تعليقاً المزيد