آدم وحواء

تفكرين في إزالة الشعر بالليزر؟ إليك كل ما تحتاجين معرفته

|
تفكرين في إزالة الشعر بالليزر؟ إليك كل ما تحتاجين معرفته
اخباريات:  إزالة الشعر بالليزر بات من الخيارات المفضلة للسيدات اللواتي يرغبن في التخلص من شعر الجسم غير المرغوب به، ففي النهاية يبقى أفضل بكثير من النتف أو الحلاقة أو التبييض، لا سيما أنه في الغالب يخلصك من الشعر إلى الأبد.

لكن بحسب موقع The Conversation الأسترالي، هناك بعض المعلومات التي تحتاجين إلى معرفتها قبل الخضوع لجلسات الليزر، مثل الأعراض الجانبية لهذا النوع من العلاج، ومدى فاعليته ومناسبته لبشرتك.

ما قبل إزالة الشعر بالليزر
يستهدف العلاج بالليزر خلايا بصيلات الشعر الجذعية، حيث تحرق الحرارة الناتجة عن أشعة الليزر تلك الخلايا.

ولكي تتجنبي الإضرار بالميلانين (الصباغ الموجود في الجلد والشعر) يتوجب حلق الشعر قبل إخضاع البشرة لجلسات العلاج بالليزر. 

هل سيزول الشعر إلى الأبد؟
يمكن للعلاج بالليزر إما أن يقلل من كثافة الشعر غير المرغوب بشكل دائم أو إزالته.

قلة الكثافة بشكل دائم تعني أن هناك بعض الشعيرات التي ستنمو ثانية بعد دورة واحدة من العلاج، وستحتاجين بالتالي لعلاج مستمر بالليزر.

إزالة الشعر الدائمة تعني أنه لن ينمو أي شعر في المنطقة المعالجة بعد دورة واحدة من العلاج، ولا حاجة إلى استمرار العلاج بالليزر.

مسألة هل يُزال الشعر للأبد أو تقل كثافته وحسب تعتمد على التالي:

لون وسمك الشعيرات التي تتعرض للعلاج
لون بشرة المريض
نوع وجودة جهاز الليزر المستخدم
كفاءة وتدريب الشخص الذي يشغل جهاز الليزر
لكن إذا كان الشعر رمادياً، أي لا يحتوي على صبغة الميلانين، فإن أجهزة الليزر الموجودة حالياً لن تعمل.

إزالة الشعر بالليزر 
 
ما عدد جلسات الليزر التي تحتاجينها؟
يعتمد عدد الجلسات التي تحتاجينها على نوع بشرتك ولونها، وحساسيتها للشمس، وقابليتها للإسمرار.

كما يعتمد كذلك على نوع الجهاز المستخدم، وسطياً تحتاجين إلى 7 جلسات كأقل تقدير.

البشرة البيضاء أو الشاحبة
إذا كنت من أصحاب البشرة الفاتحة وكان شعر جسمك داكناً وخشناً فالعلاج بالليزر سيعطيك نتائج فعالة خلال 4 إلى 6 جلسات كل 4 إلى 6 أسابيع.

ويمكن للأشخاص أصحاب الشعر الفاتح أن يصلوا إلى تقليل دائم في الكثافة وبعد دورة مبدئية من العلاج قد يحتاجون من 6 إلى 12 جلسة من إعادة العلاج.

البشرة البنية الفاتحة
يمكن لأصحاب هذه البشرة والشعر الداكن أن يصلوا إلى الإزالة التامة في خلال 6 إلى 10 جلسات كل 4 إلى 6 أسابيع.

ويمكن للأشخاص أصحاب الشعر الفاتح أن يصلوا في العموم إلى إزالة الشعر التامة فقط، وبعد دورة مبدئية من العلاج يليها من 3 إلى 6 إعادات للعلاج شهرياً.

البشرة الداكنة
يمكن لأصحاب هذه البشرة والشعر الداكن عادة أن يصلوا إلى انخفاض دائم في كثافة الشعر في خلال 6 أو 10 جلسات كل 4-6 أسابيع.

سيتطلب الأمر رعاية مستمرة مع تكرار الجلسات كل 3 إلى 6 أشهر.

أصحاب الشعر الفاتح لن يستجيبوا للعلاج في الأغلب.

ولا بد أن تكون إعادة العلاجات طويلة بما يكفي لتسمح بنمو شعر جديد.

بشكل عام كلما كانت الشعرة فاتحة أكثر كانت صعبة الإزالة، وكلما كانت البشرة داكنة أكثر قلت استجابتها للعلاج بالليزر.

ما الأعراض الجانبية لإزالة الشعر بالليزر؟
ينصح بارتداء نظارات للحماية أثناء الجلسة لتتجنَّب إصابة العين.

 ستشعرين ببعض الألم خلال العلاج، خاصة في اللحظات الأولى.

يرجع هذا في الأساس إلى عدم إزالة كل الشعر في المنطقة المعالجة قبل العملية.

الشعيرات التي أغفلتها في الحلاقة تمتص الطاقة وتسخِّن سطح البشرة.

يقل الألم مع تكرار العلاجات على فترات منتظمة.

ستشعرين بسخونة بشرتك لمدة 15 إلى 30 دقيقة بعد العلاج بالليزر.

البعض قد يعانون من احمرار وانتفاخ لمدة 24 ساعة.

هناك آثار جانبية أكثر خطورة مثل البثور، أو الكثير من صبغة البشرة أو القليل جداً، أو ندوب دائمة.

يحدث هذا عامة إن لم تُضبط الإعدادات في جهاز الليزر.

وهناك احتمال آخر لحدوث هذه الآثار الجانبية إذا كنت تتناولين أدوية تؤثر على استجابة بشرتك للشمس.
 
إزالة الشعر بالليزر

هل نوع الليزر يشكّل فارقاً؟
لا يؤثر نوع الليزر على كفاءة عمله فقط، بل يؤثر أيضاً على فرص إصابتك بالأعراض الجانبية.

أجهزة الليزر المناسبة لإزالة الشعر تتضمن: ليزر ياقوتي طويل الوميض، وليزر ألكساندريت طويل الوميض، وليزر ديود طويل الوميض وليزر ياغ طويل الوميض.

أجهزة الضوء النابض المكثف ليست أجهزة ليزر، لكنها مصابيح وميض تبعث حزماً موجية متعددة من الضوء.

إنها تعمل بنفس طريقة أجهزة الليزر لكن بكفاءة أقل واحتمالية وصول النتائج إلى الإزالة الدائمة للشعر غير محتملة. 

لتقليل خطر تلف الخلايا المنتجة للميلانين على سطح البشرة، يمكن التوفيق بين جهاز الليزر وطريقة استخدامه من ناحية ونوع بشرتك من الجانب الآخر.

يمكن لأصحاب البشرة المتوسطة والشعر الداكن استخدام أجهزة الضوء النابض المكثف، أو أليكساندريت ليزر أو ديود ليزر، ويمكن لأصحاب البشرة السمراء والشعر الداكن استخدام جهاز ياغ أو ديود، ويمكن للشقر أو الصهب استخدام جهاز ليزر ديود.

للتحكم في انتشار الحرارة وتلف الأنسجة غير المرغوب، تستخدم أجهزة الليزر ذات النبضات القصيرة. وتُضبط أيضاً طاقة جهاز الليزر: إنها بحاجة لتكون مرتفعة بما يكفي لتدمير منطقة النسيج الخلوي لكن لا تكون مرتفعة كثيراً حتى لا تسبب عدم ارتياح أو حروق.

هل يمكنني شراء جهاز الليزر المنزلي وأقوم بالأمر بنفسي؟
أجهزة الليزر المنزلية وأجهزة الضوء النابض المكثف متاحة وتكلفتها من 200 إلى 1000 دولار.

 لكنها لا تعمل جيداً عادة وتحتاجين لاستخدامها مراراً وتكراراً للحفاظ على انخفاض كثافة الشعر.

والإعدادات مضبوطة فقط للأشخاص أصحاب البشرة الفاتحة (النوع 1 والنوع 2 على مقياس فيتزباتريك) والشعر الداكن.

كما أن إعدادات الطاقة ثابتة في الأجهزة المنزلية لدواعي السلامة.

وما زال من الممكن أن تظهر مضاعفات إذا كان الجهاز في أيدٍ غير ماهرة، ومن بين هذا الحروق، والألم، والتغيرات في صبغة الجلد.

المصدر:  عربي بوست
 

أضف تعليقاً المزيد