اخباريات فلسطينية

اعتقال ضابط إسرائيلي رفيع خلال تظاهرة مناوئة لنتنياهو

|
اعتقال ضابط إسرائيلي رفيع خلال تظاهرة مناوئة لنتنياهو

 القدس المحتلة /  اثار اعتقال ضابط سابق رفيع المستوى في جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال تظاهره ضد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو على خلفية ملفات الفساد ضده، ضجة كبيرة في إسرائيل. 

وكان العميد السابق في سلاح جو الاحتلال الإسرائيلي أمير هسكل، يقود مظاهرة مناوئة لنتنياهو أمام بيته في القدس، حينما اعتقله رجال الشرطة، "لعدم منعه المتظاهرين من إغلاق الطريق"، حيث تحمّله الشرطة مسؤولية فعل المتظاهرين، بصفته المشرف على التظاهرة. إلا أن شهود عيان نفوا رواية الشرطة، مؤكدين أن اعتقال هسكل تم قبل إغلاق المتظاهرين للشارع. وعرضت الشرطة على هسكل إطلاق سراحه مقابل إبعاده عن القدس، إلا أن رفض، وعليه، فإنه سيمثل أمام قاضٍ للنظر في أمره، بعد انتهاء عطلة يوم السبت المُقدّس لدى اليهود. 

واعتبرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي التظاهرة "غير قانونية"، متهمة المتظاهرين "بمنع مرور السيارات في شارع رئيسي، وانتهاك النظام العام". وأوضحت الشرطة أنها "ستواصل السماح للجميع بممارسة حرية التعبير والاحتجاج القانوني، ولكنها لن تسمح لأي شخص، بانتهاك القانون وتعطيل النظام العام بشكل صارخ". وأيد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي أمير أوحنا المُقرّب من نتنياهو اعتقال هسكل، متطرقا إلى رتبته، فكتب على صفحته في "تويتر"، "فريق، عميد أو مُجند... لن يكون هناك تسامح إزاء إغلاق الطرق". 

وانتقدت ما يسمى "المعارضة الإسرائيلية" الشرطة قائلة، "إنها يجب أن تكون ملتزمة للدولة وقوانينها، وليس لأية تعليمات من جهة سياسية". وقال عضو الكنيست المعارض موشيه يعلون "إذا مثل أمير هسكل أمام القاضي، وتبين عدم وجود مبرر لاعتقاله، فعلى القائد العام للشرطة الاستقالة". 

أضف تعليقاً المزيد