اخباريـات عالمية

هآرتس: هل تسمم ترامب على يد الأطباء؟

|
هآرتس: هل تسمم ترامب على يد الأطباء؟

 القدس المحتلة :   منذ عودته إلى العمل، بدا دونالد ترامب غريبا وحيويا بشكل غير عادي.

تقول صحيفة هارتس العبرية في تقريرها وتتساءل هل يعود ذلك الى طبيبه من خلال اعطائه مواد منشطة، على غرار قصة رئيس آخر هو جون كنيدي وطبيبه الخاص في تلك الحقبة.

في الأسبوع الماضي، ظهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مقطع فيديو قصير تم التقاطه في حديقة خارج المكتب البيضاوي، مخاطبا الشعب، وقال إنه يشعر بالارتياح ويقدر أن اصابته بالكورونا كانت نعمة من الله، حينها لخصت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في كلماتها ما يعتقده كثير من الناس: "الرئيس يبدو مشوشا".

ويصر طبيب ترامب، الدكتور شون كونلي، على أن الرئيس الأمريكي مؤهل تماما، لكننا لا نعرف حقا ما هي حالته، وقد لا نعرف أبدا ما هو العلاج الذي تلقاه في الأيام الأخيرة.

وبناء على المعلومات القليلة التي يكشف عنها كونلي لوسائل الإعلام، وعلى أي حال ، إذا كان كونلي قدم لترامب مواد "منشطة"فإنه ليس الطبيب الأول الذي يخدر رئيسا أمريكيا في فترة ولايته.

وربطت الصحيفة ما يحدث لترامب مع طبيبه بالذي حدث للرئيس جون كنيدي الذي كان يعاني امراض صحية على الرغم من صورته كقائد شاب ورياضي يبحر بالقوارب ويلعب كرة القدم، فقد عانى كينيدي من مشاكل صحية طوال حياته وكطفل ​​كان يقضي معظم أيامه في السرير مع ارتفاع أو انخفاض في درجة الحرارة.

في عام 1947، عندما كان في الثلاثين من عمره، تم تشخيص إصابة كينيدي بمرض أديسون- قصور الغدة الدرقية- وخلال فترة وجوده في البيت الأبيض، عانى كينيدي من الكثير من المشاكل المزمنة، ارتفاع في درجة الحرارة، وآلام في البطن، وقصور الغدة الدرقية، ومشاكل في البروستاتا.

أكثر ما أزعج كينيدي كان ظهره، لقد عانى منه منذ صغره، ربما بسبب إصابة أثناء لعب كرة القدم في جامعة هارفارد وبسبب ذلك لم يخدم في الجيش وعلى مر السنين خضع كينيدي لجراحتين في الظهر لتخفيف الألم، لكن دون جدوى بل كانت ضارة، جاء إلى البيت الأبيض كرجل محطم يعاني من آلام مزمنة، يرتدي دعائم ظهر ويستخدم عكازات.

التقى كينيدي بالدكتور ماكس جاكوبسون عندما كان لا يزال مرشحا للرئاسة. كان جاكوبسون طبيبا يهوديا من أصل ألماني معروف بالحقن المعجزة. الملقب بالدكتور Feelgood، عالج مارلين مونرو، إلفيس بريسلي، ترومان كابوت، مارلين ديتريش، نيلسون روكفلر والعديد من الفنانين والقادة الآخرين ، مثل ريتشارد نيكسون.

واحتاج كينيدي إلى خدمات الدكتور سالف الذكر وفي مايو 1961، أثناء حفل غرس الأشجار في كندا، أصيب بالام الظهر مرة أخرى وعانى الرئيس من آلام مبرحة.

في غضون أسبوعين كان من المفترض أن يلتقي بزعيم الاتحاد السوفياتي، نيكيتا خروتشوف، في قمة تاريخية في فيينا فاستدعى الدكتور جاكوبسون مرة أخرى.

لم يكن كينيدي يكره المخدرات بشكل عام. كان يتناول بانتظام المسكنات والمنشطات وكميات من المضادات الحيوية.

وتم غزو خليج الخنازير في كوبا أثناء تناول جرعة من البنسلين لكن الاجتماع مع خروتشوف يحتاج إلى معاملة خاصة.

عندما وصل جاكوبسون إلى البيت الأبيض، أعطى الرئيس بعض المضادات للألم والتوتر لكن ما احتوته الحقنة غير معروف وفقا للصحيفة العبرية "لكننا نعلم أن الطبيب الجيد كان يحقن مرضاه بمزيج من الفيتامينات والستيرويدات والمكون السري الأمفيتامينات عندها شعر كينيدي على الفور بالارتياح وبدأ يمشي، دون عكازين، وهلل وطلب من جاكوبسون مرافقته إلى فيينا.

بعد أسبوع، وصل الطبيب إلى مطار نيويورك واستقل الطائرة الرئاسية، وحقن كينيدي بما هو مطلوب، بعد ذلك نزل من الطائرة واستقل رحلة منفصلة إلى أوروبا، وكانت سلسلة اللقاءات مع خروتشوف حاسمة بالنسبة لكينيدي الشاب عديم الخبرة.

وكان يعلم أن الزعيم السوفييتي المخضرم سيفحصه وذلك في الأيام التي كان فيها العالم على وشك الغليان في مناطق ساخنة مختلفة (برلين ولاوس وكوبا).

الآثار الجانبية المحتملة للأمفيتامينات، حتى في الجرعات الصغيرة، هي التهيج والثقة المفرطة وسوء التقدير والثرثرة، وبعد أن ينتهي مفعول الدواء، من الشائع أن تعاني من اكتئاب خفيف.

كينيدي أخطأ في الاجتماع مع خروتشوف، انجذب إلى المناقشات الأيديولوجية حول الشيوعية والاستعمار ومصاعب العالم الثالث، وفشل في إثارة إعجاب خصمه، وعاد إلى منزله بدون إنجازات وفي جو متشائم.

في الفترة التي تلت قمة فيينا، اعتاد كينيدي على رؤية طبيبه مرة واحدة في الأسبوع وأحيانًا أكثر. وفقًا للسجلات السرية، بين عامي 1962 و1961، زار جاكوبسون البيت الأبيض 34 مرة، بالإضافة إلى ذلك، اعتاد الرئيس زيارة منزل طبيبه الخاص في فرجينيا وماساتشوستس، أو مقابلته في فنادق في نيويورك. إذا علم الرئيس أنه بحاجة إلى العلاج لحضور حفل موسيقي فإنه يترك للدكتور رسالة مشفرة ("الآنسة دن تبحث عنك") وسيصل كل من جاكوبسون والحقنة المعجزة.

شعر كينيدي بشعور رائع، لكن لم يكن الجميع سعداء بهذا الترتيب. اشتبهت الخدمة السرية في حقن المواد المجهولة في عروق الرئيس. كان شقيق الرئيس، روبرت (بوبي) كينيدي، قلقًا أيضًا وأرسل عينة من المواد إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي لإجراء الاختبارات المعملية لكن كانت العينة صغيرة جدًا ولم تسفر عن نتائج.

أخيرًا ، قرر الأطباء الرسميون للرئيس: "لا يجب أن يتعامل أي رئيس بإصبعه مع الزر الأحمر (الزر النووي) وهو يتعاطى هذه المواد"، كما قال أحدهم، وهو طبيب العظام الخاص به، لكينيدي، أصر على أن يتخلص كينيدي من المواد المنشطة للدكتور جاكوبسون فتذمر الرئيس وجادل ورضخ في النهاية.

وفقًا لجميع السجلات، لم يلتق كينيدي بالدكتور جاكوبسون في العام الأخير من حياته وكان خاليا من المنشطات. ويشير المؤرخون إلى تحسن حقيقي في حكمه خلال هذه الفترة. في 22 نوفمبر 1963، أصيب كينيدي بالرصاص في دالاس أثناء قيادته لمركبة مفتوحة. اخترقت الرصاصة الأولى ظهره وخرجت منه، وبسبب حالته، ارتدى كينيدي في ذلك اليوم دعامة ظهر ملفوفة حول جذعه إلى أعلى الصدر، مما منعه من الانحناء واخفاض رأسه بعد إصابته بالرصاصة الأولى، مما جعل رأس الرئيس مكشوفًا للرصاصة التي قتلته.

دمر الدكتور جاكوبسون الملف الخاص بالمريض كندي بعد الاغتيال. في عام 1969، توفي مصور كينيدي الرسمي مارك شو عن عمر يناهز 47 عاما بسبب التسمم بالأمفيتامين. وبعد التحقيق في الوفاة، تم إلغاء الرخصة الطبية للدكتور جاكوبسون.

أضف تعليقاً المزيد