اخباريات محلية

218 مصاب في مواجهات بيتا وبيت دجن وبرقة وبزاريا

|
218 مصاب في مواجهات بيتا وبيت دجن وبرقة وبزاريا

 نابلس- الحياة الجديدة – رومل السويطي- شهدت بلدة بيتا جنوب شرقي نابلس، وقرية بيت دجن شرقي نابلس، وكذلك في قريتي برقة وبزاريا غربي نابلس، يوم أمس، مواجهات بين جنود الاحتلال من جانب، والعشرات من الشبان، كانت أشدها في بلدة بيتا وعدد من أبناء القرى المجاورة الذين قدموا الى بيتا تضامنا مع أبناء البلدة والوقوف الى جانبهم في مواجهة المحتلين على مشارف جبل صَبيح المهدد بالمصادرة.

وقال أحمد جبريل مسؤول الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر الفلسطيني لـ "الحياة الجديدة" أن 173 مواطنا أصيبوا في بلدة بيتا، بينهم 30 مواطنا أصيبوا بالرصاص المعدني بينهم شابين أصيبا بالرأس، و 120 مواطنا بحالات اختناق و 23 مواطنا أصيبوا برضوض وكسور نتيجة اصابتهم بقنابل غاز بشكل مباشر أو سقوطهم على الارض، تم نقل عدد منهم الى مستشفى رفيديا.
وقد سبقت المواجهات، المستمرة منذ حوالي 140 يوما، قيام قوات الاحتلال بتجريف كافة الطرق المؤدية لمنطقة "جبل صبيح" وبخاصة قرب المسبح بهدف عرقلة وصول المواطنين والمتضامنين معهم الى منطقة المواجهات. فيما قام الشبان خلال ذلك بمحاولة عرقلة عمل الجرافات الاحتلالية من خلال اشعال الاطارات ورجمها بالحجارة والزجاجات الفارغة.
وفي قرية بيت دجن، أطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المعدني صوب المشاركين في المسيرة الأسبوعية التي تقام في القرية احتجاجا على استمرار وجود البؤرة الاستيطانية على اراضي القرية، وقد أصيب اثنين من المواطنين بالرصاص المعدني، فيما أصيب 27 مواطنا بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وأوضح الناشط الاعلامي في لجنة الدفاع عن اراضي بيت دجن محمد ثابت أن جنود الاحتلال تعمدوا استهداف طواقم الصحفيين والاسعاف الذين تواجدوا في المكان، موضحا أن مسيرة أمس جاءت نصرة للأسرى في سجون الاحتلال.
وفي قريتي برقة وبزاريا غربي نابلس، جرت مواجهات عقب الانتهاء من صلاة الجمعة بين عشرات المواطنين وجنود الاحتلال، أسفرت عن اصابة حوالي 15 مواطن بحالات اختناق.
وعلى حاجز حوارة اصيب 3 شبان بالرصاص المعدني و 13 بحالات اختناق. 
 

أضف تعليقاً المزيد