الزاوية الاقتصادية

بالصور: "ديارنا" في نابلس تحتفل بتسليم ضاحية النخيل وتطلق مشروع "الارز"

|
بالصور: "ديارنا" في نابلس تحتفل بتسليم ضاحية النخيل وتطلق مشروع "الارز"

اخباريات - نابلس:  احتفلت شركة ديارنا للتطوير العقاري والاستثمار بتسليم مشروع ضاحية النخيل بمدينة نابلس، واطلاق مشروع جديد يحمل اسم "ضاحية الارز".

وحضر الحفل رئيس بلدية نابلس المهندس عدلي يعيش وممثل محافظ نابلس تيسير نصر الله ورجل الاعمال منيب المصري ورئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم ورئيس ملتقى رجال اعمال نابلس نضال البزرة ورئيس جمعية المطورين العقاريين نائب رئيس بلدية نابلس المهندس محمد الشنار وعدد كبير من المدعوين من المستثمرين والشخصيات الاعتبارية واللجنة الممثلة لسكان ضاحية النخيل.
ورحب مدير عام شركة ديارنا مهند الرابي بالحضور، وقال ان الشركة حرصت على دعوة عدد من الشخصيات بعناية، بهدف ايصال رسالتها الاستثمارية لهم.
واضاف ان شركة ديارنا شأنها شأن غيرها من الشركات الربحية التي تهتم بتحقيق الربح، لكنها تهدف في الوقت نفسه الى الوصول الى اسكان بنمط متميز، كما هو حال ضاحية النخيل والمشاريع الاخرى الجديدة.
واشار الى ان هذا المشروع جاء ثمرة جهد مشترك مع مكتب لمار الهندسي، والذي تعاونت الشركة معه لايصال فكرتها، مبينا ان مشروع الارز سيكون مماثلا من لمشروع النخيل، مع تطوير لخدمات النفايات والمياه بطريقة حديثة، وعبر عن فخر شركته بالشراكة مع رجل الاعمال نبيل اسليم في تنفيذ مشروع ضاحية الارز.
ولفت الى ان مشروع ضاحية الليمون في منطقة النصارية بالاغوار، يعرض رؤية مختلفة لمنطقة سياحية جديدة.
وقال ان تسليم ضاحية النخيل للجنة السكان هو تسليم بشكل رسمي، لكنه لا يعني التخلي عن مسؤولياتها تجاههم، بل ستبقى الى جانبهم في اي وقت.
وقدمت المهندسة منى الجوهري من شركة ديارنا عرضا تعريفيا بمشروع ضاحية الارز، واوضحت انهم عرضوا على مهندسي مكتب لمار وجهة نظر "ديارنا" وافكارها في الاسكان، وقام المكتب بدوره بتحويل هذه الافكار الى واقع عملي ملموس.
واوضحت ان المشروع يقع بالجزء الغربي من المدينة قرب دوار زواتا، على الشارع الحيوي المؤدي الى جامعة القدس المفتوحة، وتم ايجاد حلول للتعامل مع قطعة الارض بما يخدم المشروع ويوفر متطلبات المشروع الناجح ومتطلبات المستثمرين والموازنة بينهما.
واضافت انه تم استغلال الارض بشكل امثل، حيث يتكون المشروع من ثلاثة مبان رئيسية تضم 72 شقة تتراوح مساحاتها ما بين 100-250 متر مربع لخدمة الاسر الكبيرة والصغيرة.
واشارت الى ان المشروع يضم نظاما خاصا جديدا لجمع النفايات، ومسبحا داخليا، وقاعة رياضية، ومواقف سيارات، وقاعة متعددة الاغراض، ومكتب لخدمات السكان، وقاعة مناسبات، وملعب سلة مغلق، وساحة رئيسية آمنة، وحضانة نموذجية.
وتحدث رجل الاعمال نبيل اسليم عن الاسباب التي دفعته للشراكة في هذه المشروع الاسكاني الكبير، مبينا ان هناك الكثير من مشاريع الاسكان، لكن العمل المتميز يحتاج الى اشخاص متميزين، كما هو الحال في شركة "ديارنا" التي تتطلع لديمومة العمل.
واوضح ان الباحثين عن السكن يفضلون المباني قليلة الشقق والسكان تجنبا للمشاكل مع الجيران، بينما مثل هذه المشاريع المبنية على اسس علمية توفر التجانس المطلوب بين السكان. 
وأكد على اهمية الاستثمار في قطاع الاسكان لتوفير السكن المناسب بما يعزز صمود الشعب الفلسطنيي على ارضه ومواجهة مخططات الاحتلال لتفريغ هذه الارض من سكانها، لافتا الى ان الاحداث التي شهدتها المنطقة في العقود الاخيرة اجبرت الفلسطيني على العودة الى ارضه ووصل الى قناعة بأن اي بناء خارج ارضه ليس ملكه، وان اي بناء على ارضه يثبت ارضه ووجوده عليها.
اما المهندس عدلي يعيش، فبارك لشركة ديارنا تسليم هذا المشروع الذي وصفه بالمشروع المميز، والذي يحمل جملة من الدلالات اهمها ان الشعب الفلسطيني والقطاع الخاص لديه القدرة المالية والعلمية لتنفيذ مشاريع مميزة.
وقال ان مشاريع الاسكان تضع على كاهل البلدية مسؤولية توفير الخدمات الاساسية للاعداد المتزايدة من الشقق، ومنها خدمة المياه التي عانت منها كل مدن الضفة هذا العام، منوها الى ان بلدية نابلس أعطت اولوية كبيرة لحل ازمة المياه، وكانت المدينة الوحيدة التي استطاعت تجاوز هذه الازمة.
واشار الى وجود مشكلة في تكوين لجان العمارات سببه ضعف العمل الجماعي بشكل عام، مؤكدا ان نجاح العمارات مرهون بنجاح لجانها، ولهذا تسعى البلدية لتطوير لجان العمارات واعطائها نوعا من الشرعية من جانب البلدية والمحافظة.
وتخلل الحفل الذي اداره الاعلامي ادهم الخروبي، عرض فيلم تعريفي بمشروع ضاحية الليمون، كما القى عدد من الشخصيات الحضور مداخلات باركوا فيها لشركة ديارنا هذ الانجاز.
وقال نضال البزرة ان ضاحية النخيل تعتبر تجربة مميزة يجب ان يحذو حذوها جميع المستثمرين، متمنيا ان يكون لمثل هذه المشاريع المميزة امتيازات من جانب البلدية خاصة فيما يتعلق بالنسبة الطابقية بحيث لا تحتسب المرافق العامة في المشروع ضمن النسبة الطابقية، واحتساب الساحات ضمن المساحات الخضراء.
وقال عمر هاشم ان هذا المشروع مشروع اقتصادي كبير، معبرا عن اعتزاز غرفة التجارة برأس المال الفلسطيني في الداخل والخارج، مبارك هذا المشروع والمشاريع المقبلة للشركة، تشجيعها للافكار الرائدة.
وأكد منيب المصري ان هذه المشاريع تعزز صمود الشعب الفلسطيني في ارضه رغم محاولات الاحتلال تهجيره منها، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة العمل لانهاء الانقسام، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، ودعم صمود أهل القدس.
من جانبه، بارك المهندس الشنار تسليم ضاحية النخيل واطلاق مشروع الارز، وطالب بضرورة دعم المطورين عبر تسهيل اجراءات الاستثمار والتطوير العقاري وترخيص مساحات جديدة وتوسعة هيكلية المدينة بما يدعم المواطنين والشباب ممن يبحثون عن مستقبل لهم.
بدوره، بارك نصر الله هذا الانجاز، وطالب بضرورة ايجاد صيغة لدعم العمل الجماعي في العمارات ودعم لجان العمارات، معتبرا لجنة ضاحية النخيل لجنة نموذجية بافكارها وتواصلها المجتمعي، وتمنى التوفيق لديارنا في مشروعها الجديد.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

أضف تعليقاً المزيد