اخباريـات عالمية

بنكيران: الرئيس عباس تعرّض للعزلة وصموده سيعطي زخما للقضية الفلسطينة

|
بنكيران: الرئيس عباس تعرّض للعزلة وصموده سيعطي زخما للقضية الفلسطينة

وكالات:  قال عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية السابق، والأمين العام لحزب العدالة والتنمية المغربي المقرب من جماعة الاخوان المسلمين، إن "قضية فلسطين قضية أرض وليست قضية اقتصاد"

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها بنكيران في ندوة نظمتها مؤسسة "علي يعتة" (غير حكومية)، مساء الإثنين، بالعاصمة المغربية الرباط بعنوان "أساطير وجرائم صهيونية ودسائس امبريالية ومآسي فلسطينية".

وقال بنكيران إن "الذين يتحدثون عن صفقة القرن يعتقدون بأن المشكل الفلسطيني مشكل اقتصادي، بل هو مشكل أناس حرموا من أرضهم ويريدون الرجوع إليها لكي يتمتعوا بها".

ولفت بنكيران أن "الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن تعرض لعزلة، بعد قراره الأخير الرافض لنقل السفارة الأمريكية (من تل أبيب) إلى القدس".

وأشار بنكيران كذلك أن "صمود أبو مازن في وجه قرار أعظم رئيس ودولة في العالم (في إشارة لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب بشأن نقل سفارة بلاده للقدس)، سيعطي زخما للقضية الفلسطينة".

وأبرز أن "الفلسطينيين لا يرفضون الآخرين وإنما الأخرون هم الذين يرفضونهم، مثل حرمان الأطفال الفلسطينيين من التواصل مع نظرائهم العرب منذ عقود".

كما لفت أن "خطاب القيادة اليهودية (في إشارة للمسؤولين الإسرائيليين)، مع الصحفيين والشعب، هو خطاب واضح وصريح".

وأضاف أنه "في المقابل يبدو أن حكامنا لا يفكرون بنفس الطريقة اليهودية، وأن النخب تفكر بطريقة مختلفة وشعوبنا ربما ضائعة، لا تجد خطابا واضحا".

وأبرز ضرورة "التوفر على خطاب واضح وصريح مع بعضنا نحدد ما نستطيع القيام به، حينها سيكون الحكام مضطرين إلى تغليف ذلك في أفكار".

وذكر أن "الحالة القائمة الآن يمكن أن تدوم، وأن ما يتم الحديث عنه من زوال إسرائيل لا أحد يعلم متى سيكون، لكن علينا أن نكون صرحاء مع أنفسنا كحكام وكنخب سياسية وثقافية، بغض النظر عن الانتماءات الإيديولوجية، لأن هناك خصم واحد إما أن يواجه بقرار جيد أو سيء".وشدد رئيس الحكومة المغربية السابق، على أن "السياسة ليست دائما تعني الانتصار عمليا".

أضف تعليقاً المزيد