اخباريات محلية

"الديمقراطية": شعبنا لن يقبل بالتهدئة مع الاحتلال مقابل المال

|

غزة: اكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين،  مساء اليوم الجمعة، أن شعبنا وفصائله سيصعّد من الخطوات النضالية لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ نحو 13 عامًا، ولن يقبل بالتهدئة مع الاحتلال مقابل إدخال المال.


وقالت "الديمقراطية" في بيانها، أن "قطاع غزة المنكوب بالعدوان والحصار الإسرائيلي والانقسام الفلسطيني الداخلي أيضًا، والذي يفتقد الكهرباء والدواء لن يقبل بالتهدئة مقابل المال أو وقف القصف فقط، بل المطلوب كسر الحصار وفتح المعابر كافة دون قيد أو شرط".

وشدّدت على أن شعبنا لن يساوم على حقوقه الوطنية وكسر الحصار لا بالمال ولا بالتطبيع.

وجددت دعوتها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى الوفاء بتعهداته بتوفير الحماية الدولية لأرضنا وشعبنا وجنوده الميدانين من المسعفين والطواقم الطبية والصحفيين من قمع الاحتلال وإرهابه المتواصل.

ولفتت الجبهة إلى أن المشاركة الجماهيرية الواسعة في المسيرات تأكيد واضح على أن شعبنا سيواصل فعالياته ومقاومته الشعبية حتى تحقق أهدافها في كسر الحصار ووقف العدوان الإسرائيلي ورحيل الاحتلال عن أرضنا الفلسطينية.

كما حيّت الجبهة الشهيدين حسن إياد شلبي (14 عامًا) وحمزة محمد اشتيوى (18 عامًا) اللذين ارتقيا برصاص قوات الاحتلال خلال مشاركتهما في جمعة "لن نساوم على كسر الحصار" ضمن فعاليات الجمعة الـ46 من مسيرات العودة وكسر الحصار شرقي محافظات قطاع غزة.

أضف تعليقاً المزيد