اخباريات فلسطينية

شييع جثمان القياديين في حماس عمر البرغوثي وعدنان أبو تبانة..صور

|
شييع جثمان القياديين في حماس عمر البرغوثي وعدنان أبو تبانة..صور

اخباريات:  شيع الالاف من ابناء الشعب الفلسطيني اليوم الجمعة، في محافظتي رام الله والخليل، جثماني القياديين في حركة "حماس" عمر البرغوثي والدكتور عدنان أبو تبانة، واللذان توفيا متأثرين بإصابتهما بفيروس كورونا.

وشارك في التشييع المئات من أهالي مدينة كوبر مسقط القائد عمر البرغوثي "أبو عاصف، ومحافظة الخليل حيث يسكن القائد في الحركة الدكتور عدنان أبو تبانة.
وأعلن المستشفى الاستشاري في ضاحية الريحان شمال رام الله وفاة الشيخ أبو عاصف بعد أسابيع من معاناته مع فيروس كورونا.
والشيخ القائد عمر البرغوثي هو أسير محرر أمضى أكثر من ٣٥ عاما في سجون الاحتلال، وتحرر قبل أشهر قليلة من آخر مرات اعتقاله؛ وتعرض قبل إصابته بالفيروس للاستدعاء على يد مخابرات الاحتلال التي هددته من الترشح للانتخابات القادمة، وهو والد الشهيد المحتجز جثمانه صالح؛ ووالد الأسير عاصم المحكوم بالسجن المؤبد أربع مرات، واللذين تم هدم منزليهما قبل عامين، وشقيق عميد الأسرى الفلسطينيين الأسير القائد نائل البرغوثي.

ويعتبر الشيخ من أبرز القامات الوطنية في فلسطين؛ وله حضور شعبي من مختلف الأطياف والفئات، كما كان رجل إصلاح ووجها اجتماعيا محبوبا لكل من عرفه.
وكشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" "أن المجاهد القسامي الشيخ عمر البرغوثي هو أحد مؤسسي كتائب القسام في الضفة، والمشرف المباشر على العديد من خلايا القسام في الضفة".

وأضافت الكتائب في بيان عسكري: "كان للقائد المؤسس مسؤوليةٌ مباشرةٌ على خلية الشهيدين عماد وعادل عوض الله التي تشكلت من مجاهدي القسام في قرى كوبر وسلواد والمزرعة الغربية، والتي اعتبرها المحتل إحدى أخطر خلايا المقاومة الفلسطينية في تاريخه، ونفذت عملياتٍ موجعةً قُتل فيها عددٌ كبيرٌ من جنود الاحتلال".
وتابعت قائلة "كما قام بتدريب قائد الخلية وإمدادها بأول قطعة سلاحٍ استخدمت في عملياتها، وكان له إسهامٌ في العمليتين اللتين نفذهما نجلاه الشهيد صالح والأسير عاصم وداسا خلالهما على رقاب جنود الاحتلال في عوفرا وجفعات آساف".

وأوضحت أن جهاد المؤسس البرغوثي لم يقتصر على القسام فقد زوّد إحدى مجموعات كتائب شهداء الأقصى بالسلاح الذي نفذت به عدداً من العمليات.
 
 
 
 
 
 
 

أضف تعليقاً المزيد