اخباريات محلية

على خلفية قتل الشاب فؤاد عيد .. جماهير نابلس تنتفض ضد مظاهر الفلتان

|
على خلفية قتل الشاب فؤاد عيد .. جماهير نابلس تنتفض ضد مظاهر الفلتان

اخباريات - رومل السويطي: انتفض مئات المواطنين من أبناء محافظة نابلس يوم أمس، في حراك شبابي سلمي ضد مظاهر الفلتان الأمني نظمه عشرات المواطنين بينهم عدد من الأجانب من أصدقاء المرحوم فؤاد عيد من قرية بورين، الذي قتل قبل بضعة أيام طعنا بالسكاكين وسط مدينة نابلس. وبمجرد تجمع أصدقاء المرحوم عيد وسط المدينة، انضم إليهم وبشكل عفوي، مئات المواطنين الغاضبين الذين أعربوا عن حزنهم وغضبهم الشديدين من جريمة قتل الناشط الشبابي فؤاد عيد. وهتف المشاركون في الحراك الاحتجاجي الذي تحوّل الى مسيرة كبيرة جابت شوارع نابلس، هتفوا ضد الفلتان وطالبوا بالقصاص من القتلة، وبضرورة إصدار مرسوم رئاسي صارم لمعالجة مثل هذه الجرائم البشعة. 

وفي كلمة له أمام المحتشدين الغاضبين أمام مقر المحافظة، أكد محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب أن جريمة قتل الشاب فؤاد عيد أدمت قلوب جميع أبناء شعبنا وفي كافة أماكن تواجده وقال ان الجريمة التي ارتكبت بحق عيد هو سلوك حيواني مضى على السلطة سنوات وهي تحاربه بشتى الوسائل بهدف الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين منه، مؤكدا ان السلطة الوطنية مستمرة في محاربة ذلك، وقال بأنه مع القصاص من القتلة والسفلة الذين يمتهنون كرامة المواطن ويعرضون حياته للخطر، وانه مع تطبيق عقوبة الإعدام على القتلة. 
وعلى هامش المسيرة الغاضبة، قالت كوثر ابو زعرور من الناشطات في الحراك الشبابي لـ "اخباريات" ان هذه الفعالية ليست ضد أي جهة أو بلد أو فئة، وإنما هي للمطالبة بالعدالة وتحقيق السلم الأهلي ونبذ العنف وثقافة السكاكين في مجتمعنا الفلسطيني، هدفنا تنفيذ القصاص العادل بحق مرتكبي الجرائم خاصة القتل، وعلى القانون أن يأخذ مجراه على أي كان.
وأوضح معاذ قاطوني من نشطاء الحراك لـ "اخباريات" أن الفعالية جاءت لنبذ كافة أشكال التسكع ولوضع حد رادع للقتلة ومنع تداول الأسلحة والسكاكين وبيعها وللتأكيد ان بلادنا بلد خير وأهلها أصحاب نخوة. 
 
 
والدة المرحوم فؤاد عيد في الفعالية الاحتجاجية
 

 

أضف تعليقاً المزيد