اخباريـات عالمية

الممثل السوري مصطفى الخاني يفضح تواطؤ صهره السابق الجعفري مع انتهاكات نجله

|
الممثل السوري مصطفى الخاني يفضح تواطؤ صهره السابق الجعفري مع انتهاكات نجله

اخباريات:  أشعل الممثل السوري مصطفى الخاني، الشهير بـ»النمس»، مواقع التواصل الاجتماعي، بعد نشره موقفاً مثيراً، قال ناشطون إنه فضح من خلاله ابن صهره السابق، بشار الجعفري، الممثل الدائم لسوريا في الأمم المتحدة.

الخاني الذي انفصل عن يارا بشار الجعفري، في أيلول/ سبتمبر الماضي، بعد زواج دام سنتين، قال إن «(أ.ج) ابن أحد أشهر سفرائنا قام أول أيام العيد ليلاً بالدخول بسيارته (برفقة أخته وصديقتها ابنة أخ المحافظ) إلى حارة مسدودة في قرى الأسد (ريف دمشق)، وعاود ذلك ثلاث مرات، لأنه كان يراقب ويستهدف منزل أحد الأشخاص لأسباب وخلافات عائلية». وأوضح أن عنصرا من قوات النظام، أثار انتباهه دخول سيارة ابن السفير وخروجها مرات عدة، فأوقفه، إلا أن الأخير قام بشتمه، ورفض إظهار هويته، مضيفاً أنه «انطلق بسيارته، فلحقه العنصر وأوقفه، وصفعه على وجهه».
الخاني قال إن ابن السفير (الجعفري)، ومن معه، عادوا إلى المكان نفسه لخطف العسكري، إلا أن المسؤول خرج، وأبلغهم بأن يقدموا شكواهم لدى المركز الأمني، رافضاً تسليمهم إياه. وتابع: «عادوا بعد ذلك حوالى الساعة الثانية عشرة ليلاً وكان معهم خمس سيارات وحوالى خمسة عشر شاباً مسلحاً، وقاموا بإغلاق جميع المداخل المؤدية للفيلا، وجاؤوا لأخذ العسكري بالقوة، فرفض المسؤول عنه تسليمه، فبقوا في الحارة حوالى الساعة وهم يصرخون ويحاولون الاعتداء على العساكر المكلفين بحماية الفيلا». وقال الخاني إن المسؤول في قوات النظام اتصل بـ»السفير»، شاكيا له تصرف ابنه، مضيفا أنه «قال له أرجو أن تطلب من هؤلاء الشباب الانسحاب وأنا سأرسل العنصر إلى منزلك ليعتذر منك، فكان ذلك».
ووفقاً للخاني: «ذهب العنصر برفقة شاب آخر الى منزل سعادة السفير، وكان السفير وابنه وشبابهم المسلحون موجودين فقاموا باحتجاز هذا العنصر في المفرزة وانهالوا عليه ضربا إلى أن خرجت الدماء من رأسه، وبقي محتجزا لديهم طوال الليل، ثم أرسل سعادة السفير السعيد شبابه المسلحين مرة أخرى إلى فيلا المسؤول يطالب باحتجاز باقي العساكر الذين منعوا عناصره من اقتحام الفيلا (وشحط) العنصر».
وأكد الخاني أن المسؤول أبلغ السفير بأن العنصر الذي يحتجزه خدم سبع سنوات في قوات النظام، وقتل والده، وأن اثنين من أشقائه في الحرب، وأصيب مرتين، إلا أن كل ذلك لم يشفع له، ووصفه الجعفري بــ»الأزعر». وأضاف الخاني أنه وبعد وصول القضية إلى المسؤولين السوريين، تم إخراج العنصر من المعتقل، لافتاً إلى أن ابن السفير (الجعفري)، دائما ما يفتعل المشاجرات في البارات، والمطاعم في دمشق. وتابع: «لم تقبله أي من جامعات سوريا لأسباب يعرفونها جيداً، فقامت عائلته بتدبير استثناء بمنحة جامعية ليدرس طب الأسنان في إيران». وحذّر الخاني من أنه سيضطر إلى «فضح» المزيد مما يعرفه عن الشاب. وقال: «ما زلنا نحترم والده بسبب المنصب الذي يشغله، فنتمنى منهم أن يحترموا هذا المنصب وهذه المسؤولية».
يذكر أن جدلاً واسعاً ثار في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انفصال الخاني عن ابنة الجعفري، بعد زواج قصير لم يستمر سوى سنتين. يشار إلى أن مصطفى الخاني شارك في القصة المنشورة على لسانه على صفحة «سوريا فساد في زمن الإصلاح»، والتي أكدت أن السفير المذكور من قبل الخاني، هو بشار الجعفري.

"القدس العربي"

أضف تعليقاً المزيد