اخباريـات عالمية

صحيفة: حماس تسعى لاطلاق سراح العالم العراقي "الجبوري" بواسطة ايران

|
صحيفة: حماس تسعى لاطلاق سراح العالم العراقي "الجبوري" بواسطة ايران

بيروت:  ذكرت صحيفة " الأخبار" اللبنانية، بأن حركة "حماس" طلبت من إيران، التوسط لدى السلطات العراقية للإفراج عن العالم طه الجبوري الذي ينتمي إلى الحركة، بعدما أعتقل قبل أيام، إثر تسلميه من قبل السلطات التركية لبغداد.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، اليوم الإثنين، إن العالم العراقي طه الجبوري انتمى إلى "حماس" قبل ثمانية أعوام، وعمل مع عدد من المهندسين فيها لتطوير قدراتها، وخاصة في مجال الصواريخ.

وطه محمد جاسم الجبوري هو من مواليد عام 1954، أكمل دراسته في جامعة بغداد ــ هندسة الصواريخ عام 1977، ثم واصل في الكلية العسكرية الفنية عام 1979 ضمن أحد الاختصاصات النادرة التي باشرت بغداد رعايتها ضمن برنامج مشترك مع الاتحاد السوفياتي آنذاك.

وكان الجبوري (63 عاماً) قد عمل في هيئة التصنيع العسكرية التي أنشأها نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين لتطوير قدراته التسليحية والصاروخية، وقد عاود العمل في مجال التطوير العسكري بعدما انتمى إلى "حماس".حسب الصحيفة

وكان العالم الجبوري قد وصل إلى تركيا في 23 كانون الثاني الماضي للإقامة مع زوجته بصورة قانونية ورسمية بعدما اختفى داخل الأراضي الفيليبينية قبل ستة أشهر، إذ تبين مع نهاية العام الماضي أنه كان معتقلاً على خلفية مشكلات تتعلق بتأشيرة دخوله إلى البلاد، وفق مؤتمر عقده قائد الشرطة الفيليبينية آنذاك.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في حركة "حماس" قولها إن "الجبوري أبلغ قيادته أن مواطنَين عراقيين استدرجاه إلى الفيليبين، وكانا على علاقة بجهاز "الموساد"، وكان من المفترض أن يلتقي بهما في مانيلا، لكنهما تواريا عن الأنظار، إلى أن اختطف بعد مدة وجيزة من خروجه من المطار. وخلال اعتقاله، نقل أنه اعترف بطبيعة علاقته بـ"حماس" وبإجرائه أبحاثاً في تطوير تكنولوجيا صواريخ المقاومة."

ووفق المصادر نفسها، قال الجبوري إنه "احتجز في إحدى القرى الريفية النائية داخل منزل واسع مكون من طبقتين، وإنه تناوب على التحقيق معه عدة أشخاص أجانب، لكنهم يتحدثون العربية، وقد تركز التحقيق على علاقته بـ"حماس" ونشاطه معها.

بعد ذلك، تقدمت السلطات العراقية بمذكرة رسمية لدى نظيرتها التركية لتسليم الجبوري استناداً إلى اتفاقية تبادل المطلوبين بين البلدين، وهو ما استجابت له أنقرة بترحيله إلى بغداد الأسبوع الماضي، فيما تقول المصادر في "حماس" إنه "لم يكن لدى الحركة علم بتواصل السلطات التركية والعراقية حول الجبوري... حماس ستتوسط للإفراج عنه، وعلمت أن سبب ترحيله هو تخوف السلطات التركية من اغتياله على أراضيها، ما قد يسبب لها إحراجاً".حسب الصحيفة.

أضف تعليقاً المزيد