فسحة للرأي

هزيع من الليل !

لانا النابلسي |
هزيع من الليل !

كتبت - لانا النابلسي

 

حدثتني متلازمة، قوافي خيالي، تلثم نسيج الوقت 

من ثلجها وبردها ، تسامرت الأحرف طربا، 
واتفقوا على إقامة حفلة فوق سطح القمر. 
وزعت الاحرف نفسها على النجوم . في أجواء صاخبة. يضرب 
اعلى نقطه من الجبين، يجلله صوت البرق من حدة الالق ..
اكتملت الكلمات،
بوسامة حجم الانفاس. خرجت من كينونتها ك اكتمال القمر، في خضم توهجه، منتهى الصفاء ..
بدأ شرع الهوى، يزف القصيدة، 
خرجت الأحرف من شبق الاضلع. تنساب بين الوتين. ترقص معها الشهقات. رقصة شهية .. 
سمع أهل الأرض، لحنها ..
اسرعت خلف قمح البوادي، جملة جملة، تبحث عن طيف بركان، قابضة على جمر الدقائق. 
سرقت الفراشات الابيات من فرط سهدها
ضحكت الأرض. تقبل الليل 
تعثرت النيازك في جدائل الشفق
واهتزت السماء . 
من صهيل السرقة، حرك هدوء الليل يعتصر الأماني ، في سردها، انطلاق نسائم تعج بالحياة ..
انفضت السهرة و استيقظت الأشواق .
تشعل الأنوار وتنطفيء . مثل انتهاء الشمعه في آخر مهمتها.لهيب احتراق، في عزفها نوتات سحرية .. 
هبت الرياح تعزف الفرح، تستنشق جنان المطر
عانقت الأشجار شجن الألحان، شيدتها الطبيعة قصائد تنظم ابيات شعرية. في مساء مولع بالنبض . تتراقص على انغام راب مفاتنها، طبول حرب في ازدحام أبجدية قل نظيرها .
تمددت الدهشة على وميض ابيض ذوى الوقت معه يبحث عن اقتحام الكلمات .
قبضت الصقور على عنق اوداجهم. تضرب رؤوسهم بحجركفيها.
اندلعت نار الأشواق تذوب في الهوى. في جوقة هواء طلق
التصقت الأحرف مع بعضها، خوفا من اختناق الدروب
كونت اسم جاءت احرفه، من نقاء الكون( ل ا ن ا )
خرج القمر من مخباه يناظر ما تبعثر في الأجواء 
يتلبس الأحاديث الجانبية، في سرهم خيبات عتب و جمرات غضب .. قفزت الرياح من صريرها المدفوعة بقوة (ما رويت هدا الخبر إلا تلمحا) هممت الفراشات بشرنقتها . تفتح اجنحتها الصغيرة، مختصرة (هذا الذي لم يكن ابدا ) و الاشجار تقف وقفة الأبطال( يا ويح الهوى، كل الناس مجنون ولكن على قدر الهوى اختلف الجنون)
فزع الكيد والهجر والوحدة والفراق والغيرة . كعادتهم يتحدون الحقيقة .
ينال من حجب الحديث( فيا أيها المتخاصمون اذا لم يكن بد من الجنون، فلنجن بالمعالي والعلم والفن أو لنسكن المارستان. أما المرأة فصدقوني إذا قلت لكم. إنها لا تستحق أن يجن بها أحد. و رجائي من القراء إلا يخبروا بهذا أحدا من النساء).

بدأ الليل يبتل ظمأه من حراسه. أمام استجواب الصقور. والجو خانق البتة، رغم إخفاء صقيع الخوف وتمالك الأعصاب . 
بكت العصافير.. 
تهدهد بصوتها العميق، عذب النايات 
أنا مرسول الغرام 
عندما بدأ الحب لا يغير خارطة الازمات، واصبحت الأزمات هي التي غيرت الإنسان .
عُدَّت..
عندما اخمدت نار الاشواق. ظننا منها انها تفترس العشاق 
عُدَّت..
عندما قلت يا حُبّ كُن..
جَاءَنِي يَسِيرُ عَلَى اِسْتِيحاءٌ...
لجم الجميع وتعطل مسار الليل، يتأهب عبقرية الواقع وما صنعته عنق الاحلام، وهدأ غضب الصقور . يصطدم بما تذكر أن يقول ( هما يقومان بنزهة في غابة بولونيا بعد قطيعة حيث أن الفراق من المواد العضوية التي تتغذى بها أشجار الحب،
رجلا يصادق الأشجار هو جاهز أن يتخلى عن امرأة لتنمو في غيابها تلك الشجرة . 
بدأت الشهب تنسل من عتمته صوت يوحي بالاطمئنان . اعتداد حماية فسحة الكون، هذا السحر اللذي يجذبك مذ اللحظة الأولى ..
مقاطعا آثار الخيبة. يتفقد ملامح تعطشت لرؤيته، يحبو في خطى ثابته، بوجه دافيء. وقلب واجف.في عينيه الناعستان تتارجح بين كل الأشياء . تراه تحسبه انكسار الفرس في غسق الاحلام .
كان خرير البحر قد تمكن سكونه من مقاطعة ، اسرارهم فيما يقولون لا يصلح الحب أن يكون حكيما . حديث عقيم انتم ! 
اكمل الحب في صوته بوح شادي؛ أيتها الطيور ايتها الجبال ايتها الأمواج يا كل الكائنات اني اسمع ناياتك تناديني.. 
ايتها الحياة، دعي كمنجاتك تطيل عزفها ..وهاتي يدك 
لمثل هذا الحزن الباذخ البهجة .
الْحُبِّ لَا ذَنْبَ لهُ..
هو دائما ملون وأنيق يأتي على هيئة شهب متوهجة. والأحداث وحدها من تفسد الأشياء الجميله ..
ضحكت الروائية احلام مستغانمي . تبدي النصائح، تفرغ الكلام من روح الحب التي اختبأت على خجل. . تطفيء الشموع و تغلق عيون القلب . وتقفل العقول . 
ما من قصة حب إلا وتبدأ بحركة موسيقية قائد الأوركسترا فيها ليس قلبك. إنما القدر الذي يخفي عنك عصاه. بها يقودك نحو سلم موسيقي لا درج له. الموسيقى لا تمهلك انها تمضي بك كما الحياة . جدولا وطربا أو شلالا هادرا يلقي بك إلى المصب . تدور بك محموم. على إيقاعه تبدأ قصص الحب و تنتهي . حاذر أن تغادر حلبة الرقص كي لا تغادرك الحياة . لا تكترث للنغمات التي تتساقط من صوفليج حياتك. فما هي إلا نوتات ..
ملاحظة: جاء لسان الرياح من شعر الاصمعي، الفراشات على لسان علي الطنطاوي من كتاب صور وخواطر . 
الكتابة من وحي الخيال .
تحت سن الحب ما يقرأ 
فوق سن الحكمه ما يقرأ 
( اللهم إني قد بلغت أنني ما زلت احبو على كف احرفي، لكنني أجيد رسم القوافي .

 

أضف تعليقاً المزيد