فسحة للرأي

الفلسطينيون في عين العاصفة

نمر العايدي |
الفلسطينيون في عين العاصفة

 كتب - نمر العايدي:  بعد أن أصبح اللعب على المكشوف ومن فوق الطاولة ،يقف الفلسطينيين وحدهم يدافعون عن وطنهم ومقدساتهم بكل الوسائل الممكنة التي قررتها المواثيق الدولية ،الفلسطينيين وحدهم في العالم الذين لم يحصلوا على دولة في مجتمع ينادي بحرية واستقلال الشعوب وهذا ينطبق على العالم بأسرة ما عدا الفلسطينيين .

الرئيس الفلسطيني في قمة العرب في تونس أطلق صرخة مدوية ليسمعها حكام العرب والشعوب العربية حيث قال (أن الوضع صعب جداً وهناك معلومات مؤكدة تقول أن ترامب سيمنح الضفة الغربية لدولة الاحتلال  ).وفي كلمة للرئيس الأمريكي في منظمة الإيباك قال أن الدولة الفلسطينية في غزة وسيناء وفلسطين التاريخية لإسرائيل .
أصبح بحكم اليقين أن كل الأراضي العربية التي إحتلتها إسرائيل في 4/6/1967 . لن تتنازل عنها أو تنسحب منها وهذه أخذت بالقوة  وهذا ما قاله نتنياهو في ردة على الرئيس الأمريكي بعد أن وقع على السيادة الإسرائيلية على الجولان ،حيث قال نتنياهو أن  إسرائيل حررت منطقة الجولان من سوريا و أن أخاه قتل هناك وهو تمت إصابته بجروح .
أعتقد الأمور أصبحت في غاية الصعوبة ،ولا مجال للحلول السياسية وأن المفاوضات بين جميع الأطراف قد إنتهت وأن الأمور قد ترجع الى نقطة الصفر من جديد ،وقد تشهد المنطقة تطورات دراماتيكية ليست في الحسبان لكنها ستحرق الأخضر واليابس .
تحدث نتنياهو عن بطولات ونحن نقول لا بطولة لمحتل بل الخزي والعار لكل من أحتل أرض الغير بالقوة ،والبطولة تسجل للشعوب التي قاومت المحتل ونالت استقلالها ،وختما سينال الشعب الفلسطيني حريته واستقلاله ،لان هذه حتمية تاريخية طبقت على جميع الشعوب وستطبق علينا قريبا بإذن الله .
هذا التغول الإسرائيلي ومستوطنيه على الشعب الفلسطيني والذي أطلقت حكومة الإحتلال يد مستوطنيها بقتل الفلسطينيين بدون سبب ،السؤال الذي يطرح نفسه بقوة الى متى سيصبر الفلسطينيين على هذا الوضع ،وكأن الحال يقول أن دولة الاحتلال تريد أن تنشأ إنتفاضة جديدة .
الأمور ستصبح خارج عن السيطرة وقد تجتاح المنطقة موجة من القتل والدمار تكون إسرائيل وأمريكا هي السبب الرئيسي فيها ،فلا يعقل أن تقول للذي يضرب لا تصرخ عالياً من الألم ،يبدو أن صراخ الفلسطينيين سيعلو في لحظة ما قريبة جدا .

أضف تعليقاً المزيد