فسحة للرأي

ستبقى (العاشقين) وسننتصر

ماهر حسين |
ستبقى (العاشقين) وسننتصر

 كتب - ماهر حسين:  عادت من جديد عبر لقاء جماهيري مميز على أرض دبي حيث ألتقت جمهورها في أوبرا دبي العالمية ، عادت من جديد لتلتقي جمهورها العاشق لفلسطين والداعي للحفاظ على الأغنية التراثية الوطنية ، عادت من جديد للتذكير بأيام المقاومة المجيدة في بيروت ، عادت من جديد لتشعل النار في قلوب الفلسطينين ومعهم كل أنصار الحرية بالعالم إيمانا" بالحرية والسلام العادل ، عادت من جديد لتؤكد على أن القدس عاصمتنا وأن الدولة من حقنا حيث دعت ومعها شعبنا لإعلان الدولة ، عادت من جديد لتؤكد بأن فلسطين الجرح النازف للأمة وبأن هذه الأمة لن تنسى فلسطين .

عادت لتُذكر بالأسرى ولتُذكر بالبلاد ولتؤكد عبر أغانيها الجميلة بأن فلسطين قيمة ثابته في عقول وقلوب أبناء شعبنا في كل مكان .
عادت فرقة أغاني العاشقين في دبي اوبرا وألتقت جمهورها بحب.
عادت وقدمها على المسرح الفنان المحبوب محمد عســـاف ، بل وشارك محمد عساف الجمهور في سماع فرقة العاشقين وتفاعل مع أغانيها كفلسطيني أصيل ، وكيف لا يكون حاضرا" وهو الفنان الفلسطيني المحبوب والملتزم بقضية شعبه .
عادت العاشقين كاملة" بدعوة من مجلس العمل الفلسطيني في دبي ،عادت العاشقين وتحدت الكثير من المصاعب حيث تحدت العاشقين الشتات وعادت كاملة" لتكن مع شعبهـــا بإنتظار اللقاء القادم في فلسطين حيث أكد السيد مالك ملحم رئيس مجلس ادارة مجلس العمل الفلسطيني في دبي الذي أعاد تأسيس الفرقة عام 2009 بأن القادم هو مؤسسة العاشقين للفنون والتراث وبأن القادم هو حفلات العاشقين في فلسطين .
عادت العاشقين وتحدت الجغرافيا ليجتمع حسين المنذر مع محمد الهباش وبمشاركة خالد الهباش فكان الحفل مزيج من الماضي والمستقبل وكل عمل قادم سيكون بأصالة العاشقين فما زالت العاشقين وستبقى تغني لفلسطين وللعودة وللأسرى ولبيروت وللبلاد وستبقى العاشقين تغني لأبوعمار ولفلسطين .
ما زلت غير قادر على وصف أجواء اللقاء وأجواء الحفل وما زلت غير قادر على وصف الدموع والفرح والفخر والأمل ولكني على ثقة تامة بأن القادم أفضل وبأن الحرية قادمة لا محالة وعندها فقط سيتحقق سلام الشجعان الذي أراده الرئيس الشهيد أبو عمار ، السلام الذي يريده شعبنا والذي يؤمن به لانه سلام الحق والحقوق .
مما لا انساه الحضور ومما لا انساه التفاعل ومما لا انساه أصالة غناء أبو علي وجمال أغاني وموسيقى محمد الهباش ومما لا انساه أصالة حضور خالد الهباش ومما لا أنساه القلق الجميل والسعادة التي أظهرها أخي مالك ملحم وهو يترقب ظهور الفرقة بما يليق بها ، ومما لا انساه عمق العلاقات الأردنية الفلسطينية التي تجسدت بمشاركة سعادة سفير الأردن ومجموعة من رجال المملكة الأردنية الهاشمية من الاخوه والعزة والسند .
لست أخشى على فلسطين سوى من الإنقسام فالإحتلال زائل لا محاله والدولة قادمة لا محاله والقدس كانت وستبقى عاصمة دولة فلسطين وستبقى العاشقين ولغة العاشقين وسننتصر .
لست أخشى على فلسطين سوى من تراجع معنويات البعض ولكن الحق سينتصر والدولة ستقوم والسلام العادل سيتحقق وستبقى العاشقين ولغة العاشقين وسننتصر .
شكرا" مجلس العمل الفلسطيني في دبي وطبعا" شكرا" دبي الرائعة دوما" وشكرا" لجمهور العاشقين ولفرقتهـا الجميلة .

أضف تعليقاً المزيد