اخباريات محلية

الاحتفال في نابلس بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس جمعية الاتحاد النسائي

|
الاحتفال في نابلس بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس جمعية الاتحاد النسائي

اخباريات:  أعلنت عهود يعيش، رئيسة الهيئة الإدارية لجمعية الإتحاد النسائي العربي بنابلس أن مناسبة المئوية الأولى، لتأسيس الجمعية محطة لتسليط الضوء على هذه المؤسسة العريقة ليس في نابلس فحسب، بل على مستوى فلسطين وحتى دول الإقليم.

وأضافت أن جمعية الاتحاد النسائي العربي التي تشكل البداية للعمل النسائي في فلسطين، هي أقدم الجمعيات والمؤسسات الاهلية حيث تأسست في العام 1921 بعد أن أخذت رائدة الحركة النسائية في نابلس الراحلة مريم عبد الغني هاشم زمام المبادرة لشحذ همة ثّلة من نساء نابلس، فسارعوا رجالات نابلس لمساعدتها ودعمها ومؤازرتها، مستطردة بأن  الجمعية غرست جذورها قوية في اعماق العمل الاجتماعي الخيري خدمة لأبناء الشعب الفلسطيني بإدارة وقيادة سلسلة متعاقبة من الهيئات الادارية من بنات نابلس ممن نذرن انفسهن للعمل التطوعي الخيري.
وأوضحت يعيش أن الجمعية ركزت على رسالتها القائمة على كونها مؤسسة أهلية خيرية تعمل في مجال التنمية الاجتماعية والمساعدات الانسانية، وتتميز بتنوع خدماتها كالصحة والتعليم والطفولة والإيواء والرعاية والتأهيل وتسعى باستمرار الى تنسيق الجهود وتوحيدها وتجنيد الدعم اللازم لمساندة وتقوية الاسرة الفلسطينية، وضمن فلسفة تلمس الاحتياج وإنشاء مراكز ومؤسسات تغطي ذلك الاحتياج بدءاً من تعليم محو الامية في البيوت الى ان اصبحت الجمعية  الان تمتلك عدة مؤسسات نوعية تقدم خدماتها لأبناء شعبنا في المجالات الاجتماعية والخيرية والصحية والتعليمية والمهنية.
ونوهت الى الجمعية أسست مراكز وبرامج منها مركز دار اليتيمات في العام 1952 ومركز النور للكفيفات في العام 1962 ومستشفى الإتحاد النسائي في العام 1971 ومدرسة التمريض في العام 1975 والتي تطورت لاحقا لتصبح في العام 2000 كلية الحاجة عندليب العمد للتمريض والقبالة. كما أسست الجمعية روضة الإتحاد النسائي في العام 1998 ومركز لواحظ عبد الهادي للتصنيع الغذائي سنة 2014 ومركز مريم هاشم لفنون الطهي وتقديم الطعام سنة 2013 ومركز كرامة للتعليم والتدريب المهني وبرنامج جليس المسن وبرنامج السكرتاريا الطبية المهني في العام 2017.
وشددت على أهمية إبراز قصة النجاح هذه وإبراز انجازاتها وتوثيقها كونها مكون اساسي في ذاكرة العمل الخيري النسائي في فلسطين لتكون هذه التجربة الكبيرة مفخرة ومرجعاً للأجيال وحافزاً على العمل التطوعي.
وقال الدكتور أمين أبو بكر، رئيس اللجنة العلمية لإحياء المئوية ان جمعية الاتحاد النسائي العربي في مدينة نابلس ارتأت أن تعقد مؤتمراً علمياً، في الذكرى المئوية" لإنشائها 1921-2021 يبحث في تاريخها وأدوارها التي عاشتها، وقامت بها في خدمة المرأة الفلسطينية، وسيتم نشر هذه الأبحاث في كتاب سيطبع بهذه المناسبة. 
وأضاف أن إصدار الكتاب يهدف إلى تسليط الضوء على تاريخ جمعية الاتحاد النسائي وتوثيقه بشكل علمي ومنهجي منذ تأسيسها عام 1921م وحتى الوقت الحاضر، حيث سيتم التطرق لهذا التاريخ خلال الحقب التاريخية المختلفة التي عاصرتها الجمعية منذ تأسيسها. وأوضح أبو بكر أن هذا المؤتمر سيركز على المحور التاريخي والمحور الوطني والمحور الاقتصادية والمحور الخدماتي المؤسساتي. وقال الأستاذ ضرار طوقان  مدير مكتبة بلدية نابلس ورئيس جمعية المكتبات الفلسطينية عضو اللجنة التحضيرية لاحتفالية المئوية إن احياء المناسبة حدث وطني لمؤسسة تواكب التطور ومستمرة في عملها وعطائها منذ مائة عام وحتى يومنا هذا، موجها الشكر لكل من ساهم في بناء المؤسسة واكبها على مدار هذا الزمن.
 
 

أضف تعليقاً المزيد